الفصائل الفلسطينية اختتمت جلسات الحوار ووقعت ميثاق شرف (وسائل إعلام فلسطينية)

أكدت الفصائل الفلسطينية المُجتمعة في القاهرة الأربعاء ضرورة إجراء الانتخابات الفلسطينية القادمة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، والتصدي لأية عوائق لها بخاصة في القدس.

جاء ذلك ضمن نص البيان الختامي للجولة الثانية من الحوار الفلسطيني التي انعقدت في القاهرة الثلاثاء والأربعاء لمناقشة الملفات المتعلقة بالانتخابات التشريعية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

وشددّت الفصائل في بيانها على "وحدة الأراضي الفلسطينية قانونياً وسياسياً".

وأضاف البيان أن الفصائل المشاركة في الانتخابات وقّعت على ميثاق شرف تأكيداً لسير العملية الانتخابية بكل مراحلها بشفافية ونزاهة، وأن يسودها التنافس الشريف بين القوائم المنافسة.

وتابع: "أكد المشاركون استكمال تشكيل القيادة المُوحدة للمقاومة الشعبية الشاملة وتفعيلها وفقاً لبيان لقاء الأمناء العامِّين الأخير".

واعتبر البيان أن مؤتمر الأمناء العامِّين (للفصائل الفلسطينية) في حالة انعقاد دائم لمتابعة ما جرى التوافق عليه.

وفي 3 سبتمبر/أيلول 2020 عقد الأمناء العامُّون للفصائل الفلسطينية لقاءً مُشتركاً في بيروت ورام الله بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

وأضاف البيان أن "المجتمعين ناقشوا بمسؤولية عالية القضايا الوطنية كافة، والمخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية، وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، استناداً إلى المرسوم الرئاسي الصادر في 15 يناير/كانون الثاني 2021".

كما ناقشت الفصائل حسب البيان سبل تعزيز الشراكة الوطنية، وجرى الاتفاق على سبل معالجتها بما يعزز المسار الديمقراطي الوطني الفلسطيني وإحالته إلى الجهات المختصة.

واستمع المشاركون إلى تقرير لجنة الانتخابات المركزية حول سير الإعداد للانتخابات التشريعية والاتفاق على حلول للموضوعات العالقة، بما يضمن سير العملية الانتخابية بشفافية ونزاهة عالية تعبر عن تطلُّعات الشعب الفلسطيني.

وأوضح البيان أن رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني قدّمت تقريراً تفصيلياً حول رؤيتها لوضعية المجلس والمنظمة.

وأضاف أن "المجتمعين ناقشوا آليات تشكيل المجلس الوطني الجديد وعدد أعضائه في إطار تعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيلها، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً