زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي يعالَج في إسبانيا (مواقع تواصل)

نفت المحكمة الإسبانية العليا الأربعاء استدعاء زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي الذي يعالَج في مستشفى في إسبانيا ويواجه شكوى بتهمة ارتكاب "أعمال تعذيب"، خلافاً لما أعلنه الاثنين مصدر قضائي معني مباشرة بالقضية.

وأكد المتحدث باسم المحكمة لوكالة الأنباء الفرنسية أن إبراهيم غالي "لم يُستدعَ الأربعاء".

لكن مصدراً معنياً بشكل مباشر بالقضية أكد الاثنين أن غالي استُدعِي للمثول الأربعاء أمام المحكمة بسبب شكوى حول "أعمال تعذيب" قدّمها في إسبانيا من قبل فاضل بريكة المنشق عن الجبهة ويحمل الجنسية الإسبانية.

ونشرت وسائل إعلام اسبانية عدة هذه المعلومات.

وقال المتحدث باسم المحكمة إنه "لم يُطلب من الشرطة سوى تحديد مكانه والتحقق مما إذا كان في إسبانيا"، دون أن يتمكن من توضيح أسباب هذا الوضع الملتبس.

وأضاف أن "القاضي طلب من الشرطة إجراء التحقيقات اللازمة لإثبات أن هذا الشخص الذي يقال إنه في مستشفى في لوغرونيو (شمال إسبانيا) هو بالفعل" غالي.

وأكدت وزيرة الخارجية الإسبانية الثلاثاء استقبال الأمين العامّ للبوليساريو إبراهيم غالي "لأسباب محض إنسانية ليتلقى العلاج الطبي".

من جهته قال السفير الصحراوي بالجزائر عبد القادر الطالب عمر الثلاثاء، أنّ غالي "في إسبانيا في فترة نقاهةٍ بعد شفائه من فيروس كورونا"، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الصحراويّة.

لكن مجلة "جون أفريك" الأسبوعية الفرنسية ذكرت أن زعيم بوليساريو البالغ من العمر 73 عاما، يعاني من مرض السرطان ونُقل إلى المستشفى بشكل عاجل في 21 نيسان/أبريل في لوغرونيو باسم جزائري مستعار.

ودعا ثلاثة صحراويين كانوا يعيشون في مخيمات اللاجئين في تندوف بالجزائر ويتهمون إبراهيم غالي بارتكاب "انتهاكات لحقوق الإنسان" و"أعمال تعذيب"، السلطات الإسبانية إلى محاكمته، في تسجيل فيديو نقلته وسائل إعلام مغربية.

وشكل استقبال زعيم البوليساريو في إسبانيا مصدر إحراج لمدريد التي تحرص على الحفاظ على علاقات جيدة مع المغرب، الشريك الأساسي في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

واستدعى المغرب السفير الإسباني في الرباط في 24 أبريل/نيسان للتعبير عن "سخطه".

ويدور منذ عقود نزاع حول الصحراء الغربية بين البوليساريو والمغرب الذي يسيطر على أغلب أراضي المستعمرة الإسبانية السابقة.

وتطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير أقرّته الأمم المتحدة، في حين يقترح المغرب منح المنطقة حكماً ذاتياً تحت سيادته.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً