جاءت الأخبار عن توقف القتال في الحديدة بشكل فوري بعد تسارع الجهود الدبلوماسية لعقد مباحثات سلام قد تستضيفها السويد في الأسابيع المقبلة، في مسعى لإنهاء النزاع المتواصل منذ 2014.

قوات موالية للحكومة اليمنية ومشاركة في الحرب بمدينة الحديدة
قوات موالية للحكومة اليمنية ومشاركة في الحرب بمدينة الحديدة (AFP)

قالت وكالة الصحافة الفرنسية، يوم الأربعاء، إن قوات الحكومة اليمنية تلقت أوامر بوقف الهجوم على مدينة الحديدة الساحلية بعد أسبوعين من المعارك التي خلف مئات القتلى.

ونقلت الوكالة عن ثلاثة قادة ميدانيين في القوات الموالية للحكومة اليمنية بمدينة الحديدة أنهم تلقوا أوامر بوقف الهجوم. وقال القادة الميدانيون للوكالة عبر الهاتف إن الأوامر التي تلقوها من رؤسائهم تفيد بوقف إطلاق النار ووقف "أي تصعيد عسكري" و"أي تقدم" في المدينة التي تضم ميناء يشكل شريان حياة لملايين السكان. وذكر هؤلاء مشترطين عدم الكشف عن هوياتهم أن وقف الهجوم لم يتحدّد بمدة زمنية.

وتخضع مدينة الحديدة لسيطرة الحوثيين منذ 2014، وتحاول القوات الحكومية بدعم من التحالف العسكري استعادتها منذ حزيران/يونيو الماضي.

هدوء المعارك يأتي في ظل جهود دبلوماسية تقودها لندن وواشنطن والأمم المتحدة لعقد محادثات سلام قد تستضيفها السويد في الأسابيع المقبلة، في مسعى لإنهاء النزاع المتواصل منذ 2014. وبدأت هذه الجهود على وقع اشتداد المعارك في نهاية الاسبوع الماضي وتحوّلها إلى حرب شوارع في حي سكني في شرق المدينة.

وأكّدت دولة الامارات الأربعاء تأييدها عقد محادثات سلام يمنية في السويد في أقرب وقت ممكن. وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش على تويتر "رحّب بمحادثات تقودها الأمم المتحدة في السويد في أقرب وقت ممكن"، مضيفاً أن التحالف يدعو للاستفادة من هذه "الفرصة" لإعادة إطلاق المسار السياسي.

المصدر: TRT عربي - وكالات