رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (Reuters)

شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاثنين على أن بلاده ترفض أي تهديد إرهابي ضد تركيا انطلاقاً من الأراضي العراقية.

جاء ذلك خلال استقباله بمقر الحكومة العراقية وزير الدفاع التركي خلوصي أقار الذي وصل إلى بغداد الاثنينفي زيارة رسمية غير معلنة المدة، حسب بيان لمكتب الكاظمي.

وقال البيان إن الجانبين "بحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك وتعزيز التعاون العسكري بين العراق وتركيا، ضمن إطار التعاون العام وترسيخ مبدأ احترام سيادة العراق على جميع أراضيه".

ونقل البيان عن الكاظمي تأكيده "ضرورة تفعيل ما سبق إقراره من اتفاقيات بين البلدين خلال زيارته الأخيرة لأنقرة".

وشدّد الكاظمي على "رفض العراق أي تهديد أو نشاط إرهابي يستهدف الجارة تركيا، انطلاقاً من الأراضي العراقية".

وأوضح أن "قدرة العراق على معالجة تهديدات كتلك إنما تتعزز عبر استمرار فرض القوات الأمنية العراقية لوجودها في كل نقطة من أراضينا".

وأشار الكاظمي إلى "أهمية التعاون العسكري بين البلدين وأن الجيش العراقي الذي احتفل بمئويته قبل أيّام، ماضٍ في تعزيز قدراته بهمّة أبناء العراق وبمساعدة الأصدقاء في تركيا وفي حلف الناتو".

من جانبه نقل الوزير التركي تحيّات حكومة بلاده وتمنياتها للحكومة العراقية النجاح في مهامها، وفق البيان.

كما أعرب أقار عن استعداد الجيش التركي لتقديم الدعم والمشورة في مجالات مكافحة الإرهاب والتدريب والمناورات المشتركة.

وقال البيان إن الجانبين اتفقا على "أهمية معالجة التهديدات الإرهابية قرب مناطق الحدود المشتركة، وأن الاستقرار سيفتح الأبواب أمام مزيد من التعاون بين البلدين بما يدعم الازدهار والتقدم لدى الشعبين الصديقين العراقي والتركي".

ووصل وزير الدفاع التركي الاثنين برفقة رئيس الأركان يشار غولر إلى العاصمة بغداد في زيارة رسمية.

واستهل أقار لقاءاته الرسمية في بغداد باجتماع مع نظيره العراقي جمعة عناد في مقر وزارة الدفاع.

وتتركز مباحثات أقار مع المسؤولين العراقيين على مكافحة الإرهاب وتعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً