Irak Basbakani Kazimi: "Evime saldiri duzenleyenlerin kim oldugunu biliyoruz" (Onayli Kisi/Kurum/AA)

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأحد، إنه يعرف "جيداً" من يقف خلف محاولة اغتياله، متوعداً بالكشف عن المتورطين.

جاء حديث الكاظمي خلال جلسة طارئة لحكومته في بغداد عقب تعرّضه لمحاولة اغتيال فجر الأحد.

وصرّح الكاظمي: "تعرّض منزلي لاعتداء عبر استهدافه بطائرات مُسيّرة وُجّهت إليه بشكل مباشر، وهذا العمل الجبان لا يليق بالشجعان، ولا يعبر عن إرادة العراقيين".

وأردف: "سنلاحق الذين ارتكبوا الجريمة، نعرفهم جيدا وسنكشفهم".

وأشار الكاظمي إلى أنّ "نتائج الانتخابات والشكاوى والطعون ليست من اختصاص الحكومة، إنما واجبنا انصبّ على توفير الأمور المالية والأمنية لإجراء الانتخابات".

وأضاف، دون أن يذكر أسماء محددة، أن "هناك من يحاول أن يعبث بأمن العراق ويريدها دولة عصابات، ونحن نريد بناء دولة".

وأردف رئيس حكومة العراق: "حاربنا الفساد ولن نتوقف عن ملاحقة الفاسدين، ولن نسمح بأي توسط لهؤلاء، ولن يفلتوا من العدالة".

وتابع الكاظمي أنّ "هناك من يريد أن يختطف العراق، لكننا لن نسمح بذلك، فالعراق أكبر من أي محاولات لتقزيمه، وكذلك لن يكون عرضة لمغامرات طائشة، لأنه يمتلك شعباً واعياً وإرثاً حضارياً عميقاً".

وقال "أمرنا بفتح التحقيق الفوري في الأحداث التي حصلت مع المحتجين أمام المنطقة الخضراء يوم الجمعة، وسنضع أي متجاوز خلف القضبان ونقدمه للعدالة، لأننا لا نفرق بين العراقيين".

والجمعة، شهدت بغداد مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين ضد النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة، أسفرت عن إصابة 125 شخصا بينهم 27 من أفراد الأمن، وفق وزارة الصحة العراقية، فيما أكد مصدر طبي مستقل مقتل متظاهر.

ومنذ أيام يشهد العراق توترات سياسية، على وقع رفض فصائل شيعية مسلحة للنتائج الأولية للانتخابات، التي جرت في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث يقولون إنها "مفبركة" ويطالبون بإعادة فرز الأصوات يدويا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً