يقول الكاظمي إن "المتهَمين سيُعرَضون اليوم أمام القانون وأمام شعبنا، ويكونون عبرة لكل معتدٍ باغٍ أثيم" (AP)

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السبت، اعتقال أفراد "شبكة إرهابية" مسؤولة عن تفجير انتحاري بضواحي العاصمة بغداد عشية عيد الأضحى.

ومساء الاثنين فجر انتحاري نفسه بحزام ناسف، وسط سوق شعبية مكتظة بمدينة الصدر شرقي بغداد، مما أوقع 30 قتيلاً و50 جريحاً، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وغرّد الكاظمي قائلا: "دموع ولوعة قلوب أهلنا عوائل شهداء مدينة الصدر كانت طريقنا ومنارتنا لتنفيذ عملية اعتقال كل الشبكة الإرهابية الجبانة التي (...) نفّذَت الهجوم الغادر على سوق الوحيلات".

وأضاف أن المتهمين "سيُعرَضون اليوم أمام القانون وأمام شعبنا، ويكونون عبرة لكل معتدٍ باغٍ أثيم".

ولم يذكر الكاظمي تفاصيل عن عدد أفراد الشبكة، وإن كانوا ينتمون إلى تنظيم داعش.

وفي أعقاب الهجوم أمر الكاظمي بتوقيف قائد القوة الأمنية المسؤولة عن تأمين السوق، وفتح تحقيق في الحادثة.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على داعش باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تُقدَّر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.

إلا أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشنّ هجمات في فترات متباينة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً