أثار مقتل فرح غضباً شديداً في المجتمع الكويتي (مواقع التواصل الاجتماعي - أرشيف)

أصدرت محكمة جنايات كويتية الثلاثاء قرارها بقضية فرح أكبر التي خُطفت وقُتلت على يد رجل في أبريل/نيسان الماضي بسبب نزاع قضائي بينهما.

وصدر الحكم بالإعدام على قاتل فرح أكبر (نحو 30 عاماً) التي كانت مدرّسة وزوجة وأماً لطفلين.

وأثار مقتل فرح غضباً شديداً في المجتمع الكويتي لأن الجريمة وقعت في وضح النهار في شهر رمضان الفائت، وأعادت إلى ذاكرة الكويتيين حوادث عدة وقعت في الماضي ضد النساء.

وحينذاك أعلنت وزارة الداخلية أنها تمكنت من ضبط مواطن "في زمن قياسي" إثر ارتكابه جريمة قتل مواطنة بعد اختطافها وتوجهه بها إلى جهة غير معلومة.

وأشاد الكويتيون بالحكم فيما انتشرت مقاطع مصورة لشقيقة فرح وهي تبكي بعد معرفتها بقرار المحكمة.

وكانت منظمات مجتمع مدني نسائية خرجت في تظاهرات طالبت بالإعدام للمتهم في القضية التي عُرفت باسم "جريمة صباح السالم"، رافعة لافتات منددة به كُتب عليها: "دم فرح لن يضيع" و"لن نقبل بغير القصاص" و"الإعدام للقاتل".

TRT عربي
الأكثر تداولاً