أعلن المبعوث الأمريكي دعم بلاده للحكومة اليمنية والسعودية إزاء اعتداءات المليشيات الحوثية (وزارة الخارجية الأمريكية)

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الخميس، إن جماعة الحوثي لم تلتزم السلام وتمادت في استهداف المدنيين وحصار محافظة مأرب شرقي البلاد.

جاء ذلك خلال لقائه مبعوث الولايات المتحدة إلى اليمن تيم ليندركينغ، في العاصمة السعودية الرياض، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأوضح هادي أن "مليشيا الحوثي ومن خلفها إيران لم تلتزم السلام ومرجعياته في مختلف المحطات، وآخرها اتفاق ستوكهولم (الموقَّع مع الحوثيين أواخر 2018)".

وأضاف: "الحوثيون تمادوا في استهداف الأبرياء والاعتداء على المدنيين والنازحين وحصار محافظة مأرب (شرق)، مستخدمين الصواريخ الإيرانية والمسيَّرات، إضافةً إلى استهداف الأعيان المدنية في السعودية".

وأوضح الرئيس اليمني: "ننشد السلام الذي قدّمنا في سبيله التضحيات والتنازلات لحقن الدماء"، مؤكداً تقديم الدعم للمبعوث الأمريكي لتذليل مهامه الرامية إلى تحقيق السلام في اليمن.

وفي سياق متصل، بحث وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك تطورات أزمة بلاده، مع مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية الخاص إلى اليمن تيم ليندر كينغ.

وقال بن مبارك إنه "في الوقت الذي تعاملت فيه الحكومة اليمنية بإيجابية مع دعوة الرئيس الأمريكي جو بايدن لوقف الحرب، استقبلت المليشيات الحوثية الإرهابية الدعوة بإطلاق صواريخ بالستية على الآمنين في محافظة مأرب (شرق) مخلفة عشرات الشهداء والجرحى".

وأضاف أن "التصعيد العسكري من المليشيات الحوثية ضد محافظة مأرب الذي يدخل يومه الخامس، وكذلك استهداف الأعيان المدنية في السعودية، يؤكّد الوجه الحقيقي لهذه الجماعة الإرهابية".

بدوره أعلن المبعوث الأمريكي دعم بلاده للحكومة اليمنية والسعودية إزاء اعتداءات المليشيات الحوثية.

وقال كينغ: "نتفق مع وصفكم للدور السلبي لإيران في اليمن، الذي لم ينتج عنه إلا مزيد من التوتر والصراع، ونعمل على إحلال السلام للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف الحرب"، حسب المصدر ذاته.

والثلاثاء أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث عن قلقه البالغ من استئناف الحوثيين الأعمال العدائية في محافظة مأرب.

والأحد أعلنت وزارة الدفاع اليمنية في بيان، مقتل 3 مدنيين وإصابة 3 آخرين، بصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على مأرب، بالتزامن مع تصاعد المعارك فيها وفي الجوف، إثر هجمات الحوثيين على مواقع القوات الحكومية.

وغداة ذلك دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا، في بيانات منفصلة، جماعة الحوثي إلى الوقف الفوري لهجماتها العسكرية داخل الأراضي اليمنية وضد السعودية.

ويشهد اليمن حرباً منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، منذ مارس/آذار 2015، إذ ينفّذ تحالف بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعماً للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً