وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى مدينة الحديدة المطلة، فيما لا يزال دوي انفجارات القذائف يُسمع بشكل متقطع من الجهة الجنوبية للمدينة، وسط آمال بالتوصل إلى حل قريب ينهي الحرب اليمنية.

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لحظة وصوله إلى صنعاء
المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لحظة وصوله إلى صنعاء (Reuters)

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث الجمعة، قادماً من العاصمة صنعاء إلى مدينة الحديدة غربي اليمن، في زيارة للاطّلاع على الوضع الإنساني وميناء المدينة الإستراتيجي، المُطِل على البحر الأحمر، بالتزامن مع سماع دوي انفجارات.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه المتحدث باسم الأمم المتحدة في جنيف إن المنظمة على استعداد للعب دور إشرافي في إدارة ميناء الحديدة اليمني.

وقال مصدر مسؤول في المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إن غريفيث وصل برفقة وفد أممي، بالإضافة إلى مدير برنامج الغذاء العالمي في اليمن ستيفن أندرسون، والمنسقة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ليزا جراندي.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أنه من المقرر أن يجري المبعوث الأممي جولة في مستشفى الثورة وميناء المدينة، وسيجتمع بممثلي المنظمات الإنسانية، حسبما أوردت وكالة الأناضول.

وبالتزامن مع زيارة المبعوث الأممي إلى الحديدة، قال المصدر إن دوي انفجارات القذائف ما زالت تُسمع بشكل متقطع من الجهة الجنوبية للمدينة، حيث تقع خطوط التماس بين مسلحي جماعة الحوثي، والقوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة بقوات التحالف بقيادة السعودية.

وكان غريفيث قد أبلغ مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن طرفي الصراع في اليمن أكدا التزامهما بحضور محادثات السلام، التي يأمل أن تنعقد في السويد قبل نهاية العام.

والتقى غريفيث الذي يزور اليمن منذ الأربعاء، عبد الملك الحوثي في صنعاء وقيادات في جماعته، يوم الخميس، ومن بينهم رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، الذي أعلن عقب اللقاء وجود آمال كبيرة بوقف الحرب في اليمن.

يذكر أن الأطراف اليمنية رحبت بالمبادرة الأممية، وأعلن الحوثيون وقف الضربات الصاروخية على السعودية، واستعدادهم لوقف وتجميد المعارك، فيما أعلنت الحكومة موافقتها على المشاركة في المشاورات.

المصدر: TRT عربي - وكالات