قال المبعوث التركي الخاص إلى ليبيا إن الانتصارات التي حققتها مؤخراً الحكومة الليبية خطوة كبيرة على طريق تحقيق ليبيا القوية والديمقراطية والمدنية. وأضاف أن "السياسة المبدئية والمشرفة التي اتبعتها تركيا في ليبيا أثمرت".

المبعوث التركي إلى ليبيا يؤكد أن السياسة المبدئية والمشرفة التي اتبعتها تركيا في ليبيا أثمرت
المبعوث التركي إلى ليبيا يؤكد أن السياسة المبدئية والمشرفة التي اتبعتها تركيا في ليبيا أثمرت (AA)

قال المبعوث التركي الخاص إلى ليبيا أمر الله إيشلر إن الانتصارات التي حققتها مؤخراً الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، خطوة كبيرة على طريق تحقيق ليبيا القوية والديمقراطية والمدنية.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها إيشلر عبر تويتر مساء الجمعة، بالتزامن مع اقتراب الجيش الليبي من تحرير كامل المنطقة الغربية من مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وفي مقدمتها العاصمة طرابلس، ومدينة ترهونة.

وذكر إيشلر أن "تحرير ترهونة من مليشيا حفتر، خطوة كبيرة على طريق تحقيق ليبيا القوية والديمقراطية والمدنية، التي ستحتضن شرائح الشعب الليبي كافة".

وأوضح أن "السياسة المبدئية والمشرفة التي اتبعتها تركيا في ليبيا أثمرت، والمقاومة التاريخية التي سطرها الشعب الليبي ودولته في مواجهة الانقلابي حفتر مكنته من القضاء على المخاطر الأمنية التي قد تواجه طرابلس".

وأضاف إيشلر أن "الانتصارات التي حققتها حكومة الوفاق الوطني حليفة تركيا أدت إلى انشقاقات في صفوف حفتر، فيما فشلت مساعي القوى الخارجية الداعمة له".

ولفت إلى أن "الساعين لتأسيس حكم عسكري في ليبيا (حفتر وداعميه) أُجبروا على الخضوع أمام عزيمة وإصرار الشعب الليبي".

كما أشار إلى العملية السياسية، قائلاً: "نقترب من الحل السياسي الشامل على أرضية مدنية وديمقراطية في ليبيا، وسيجري إعادة إنشاء الدولة من جديد على أسس مدنية وديمقراطية".

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن مليشيا حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان 2019، هجوماً فشلت من خلاله في السيطرة على العاصمة طرابلس (غرب).

ومُنيت مليشيا حفتر، في الفترة الأخيرة، بهزائم عديدة على يد الجيش الليبي، الذي أعلن الجمعة، تحرير مدينة ترهونة الاستراتيجية، غداة الإعلان عن استكمال تحرير طرابلس.

المصدر: TRT عربي - وكالات