أوضح بيان الحراك أن التعليق يهدف لتحقيق 10 مطالب بينها "فسح المجال أمام التحقيق بأحداث العنف" (Assaad Al-Niyazi/AFP)


أمهل محتجون في العراق، الأحد، الحكومة 72 ساعة لتحقيق 10 مطالب تخص حراكهم في ذي قار (جنوب).

جاء ذلك في بيان لنشطاء الحراك الشعبي في "ساحة الحبوبي" معقل احتجاجات الناصرية‎ عاصمة المحافظة، بعد يومين من استجابة الحكومة لمطلبهم بإقالة المحافظ ناظم الوائلي وتعيين عبد الغني الأسدي، رئيس جهاز الأمن الوطني بديلاً له.

وأفاد البيان بأن النشطاء "قرروا تعليق احتجاجاتهم السلمية في الناصرية 72 ساعة" اعتباراً من اليوم.

وأوضح أن التعليق يهدف لتحقيق 10 مطالب بينها "فسح المجال أمام التحقيق بأحداث العنف وإقالة قائد شرطة ذي قار عودة عبود، والكشف عن الجهة التي أمرت بقتل المتظاهرين".

وخلال 6 أيام، خلفت الاحتجاجات 5 قتلى من المتظاهرين، وإصابة العشرات من أفراد الشرطة والمحتجين، وفق مصادر متطابقة.

وشملت المطالب أيضاً "تكليف محافظ مدني مستقل من أبناء المحافظة والتحقيق مع سلفه المقال ووقف الاعتقالات بحق المحتجين والإسراع بإنجاز المشاريع المتأخرة".

ولم يصدر تعقيب فوري من الحكومة بشأن تلك المطالب حتى الساعة 17.00 تغ.

ومساء السبت، وصلت لجنة شكّلها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إلى ذي قار للتحقيق في أعمال العنف التي شهدتها المحافظة.

وتعد محافظة "ذي قار" بؤرة نشطة للاحتجاجات الشعبية، ويقطنها أكثر من مليوني نسمة، ويحتج الكثير من سكانها منذ سنوات على سوء الإدارة والخدمات العامة الأساسية وقلة فرص العمل.

ويشهد العراق احتجاجات مستمرة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019؛ بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية، واستمرار الفساد المالي والسياسي، فيما تعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمحاربة الفساد وتحسين الأوضاع الاقتصادية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً