قال المتحدث باسم المجلس العسكري بالسودان، إن السيسي أكد وقوف بلاده ودعمها لأمن واستقرار السودان، وأنه من خلال رئاسته للاتحاد الإفريقي سيبذل مزيداً من الجهود لمعالجة الوضع في السودان، جاء ذلك خلال لقائه رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان في القاهرة.

السيسي خلال لقائه رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان في القاهرة 
السيسي خلال لقائه رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان في القاهرة  (تويتر)

أعلن المجلس العسكري بالسودان، الأحد، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سيبذل مزيداً من الجهود لمعالجة الأزمة في السودان من خلال رئاسته للاتحاد الإفريقي.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، للمتحدث باسم المجلس، شمس الدين كباشي، بمطار الخرطوم، لدى عودة رئيس المجلس العسكري، عبد الفتاح البرهان من القاهرة، وفق وكالة الأنباء السودانية.

وقال كباشي إن "الرئيس المصري أكد وقوف بلاده ودعمها لأمن واستقرار السودان، وأنه من خلال رئاسته للاتحاد الإفريقي سيبذل مزيداً من الجهود لمعالجة الوضع في السودان".

وأوضح كباشي أن البرهان قدم للسيسي شرحاً حول تطورات الأوضاع السياسية في السودان، خلال زيارة قصيرة استغرقت عدة ساعات.

وفي بيان مقتضب قبيل مغادرة البرهان مساء السبت، قالت الرئاسة المصرية في بيان إن السيسي والبرهان "اتفقا على أولوية دعم الإرادة الحرة للشعب السوداني واختياراته".

وزيارة البرهان إلى القاهرة هي الأولى له منذ توليه منصبه، عقب عزل الرئيس عمر البشير، في 11 أبريل/نيسان الماضي.

استقبال السيد الرئيس مساء اليوم بقصر الاتحادية الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني

Posted by ‎المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية-Spokesman of the Egyptian Presidency‎ on Saturday, 25 May 2019

وتعد الزيارة الخارجية الثانية لمسؤول سوداني بارز خلال يومين، عقب زيارة أجراها نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو، الخميس، إلى السعودية، التقى خلالها ولي العهد محمد بن سلمان، وشملت مباحثات بشأن "التعاون الثنائي والأحداث الإقليمية".

وفي 23 أبريل/نيسان الماضي، اتفق قادة أفارقة خلال قمة تشاورية بشأن السودان في القاهرة، على تمديد مهلة الاتحاد الإفريقي لتسليم السلطة لحكومة انتقالية من 15 يوماً إلى 3 أشهر.

وعزلت قيادة الجيش البشير من الرئاسة، في 11 أبريل/نيسان الماضي، بعد ثلاثين عاماً في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية. ويعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول أخرى، حسب محتجين.

المصدر: TRT عربي - وكالات