قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان إنه ألقى القبض على 15 متهماً في قضية قتل المعتصمين الأسبوع الماضي. وأفادت مصادر من لجنة التحقيق أن المتهمين بينهم جنود، ومنهم من سجل اعترافاً قضائياً بالحادثة.

المجلس العسكري يعلن عن القبض على المتهمين في قتل المعتصمين
المجلس العسكري يعلن عن القبض على المتهمين في قتل المعتصمين (AA)

أعلن المجلس العسكري في السودان، الأحد أنه تم توقيف 15 متهماً في إطلاق النار وقتل معتصمين بمحيط مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم.

وقال المستشار القانوني لهيئة الاستخبارات العسكرية، خالد خضر، إنه تم توقيف 15 متهماً، 5 منهم سجلوا اعترافاً قضائياً.

وأوضح أن التحري لازال مستمراً، وجاري القبض على آخرين شاركوا في إطلاق النار على القوات النظامية والمعتصمين، مضيفاً أن "المجلس لديه معلومات أخرى، وسيقدم المتهمين إلى محكمة عادلة".

من جانبه أوضح اللواء الركن، محمد عبد الله مدير إدارة الاستخبارات بقوات الدعم السريع أن لجنة التحقيق بدأت عملها منذ الإثنين الماضي، عقب إطلاق النار على المعتصمين وقوات الجيش والدعم السريع.

وأضاف أنه "تم إزالة المتاريس في الشوارع البعيدة من محيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش، ولكن عند الوصول إلى متاريس في شارع النيل والمك نمر تعرضت القوات الحكومية والمعتصمين لإطلاق نار".

بدوره، أشار قائد الحرس الجمهوري، محمد الأمين، أن الموقوفين الـ15 بينهم جنود دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وعرض التلفزيون الرسمي مشاهد لعدد من المهتمين وأفاد "أنها اعترافات لهؤلاء المتهمين وتسجيلات للمشاركين في الهجوم على المعتصمين".

والسبت، أعلن نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، القبض على عناصر يتهمها بإطلاق النار على معتصمين قرب مقر قيادة الجيش بالخرطوم.

ويتهم المعارضون المجلس بمحاولة إنهاء الاعتصام تدريجياً أو بالقوة، ويؤكدون استمرار حراكهم حتى استجابة العسكر لمطالبهم.

ومنذ 6 أبريل/نيسان الماضي يعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش، للضغط على المجلس العسكري الانتقالي، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات