قررت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عزل نفسها إثر مخالطتها مصاباً بكورونا، فيما أعلن مكتب السيناتور الأمريكي الجمهوري راند بول أنه أصيب بكورونا المستجد، ليصبح بذلك أول عضو في مجلس الشيوخ تتأكد إصابته بالفيروس.

ميركل تفرض حجراً صحياً على نفسها إثر مخالطتها مصاباً بكورونا
ميركل تفرض حجراً صحياً على نفسها إثر مخالطتها مصاباً بكورونا (Reuters)
يستمر فيروس كورونا بالتوسع والانتشار، لا يفرق بين مسؤول ومواطن، الأمر الذي جعل قادة ومسؤولين يحتاطون احترازاً، إذ قررت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عزل نفسها إثر مخالطتها مصاباً بكورونا، قبلها في اليوم ذاته، الأحد، أعلن مكتب السيناتور الأمريكي الجمهوري راند بول أنه أصيب بكورونا المستجد، ليصبح بذلك أول عضو في مجلس الشيوخ تتأكد إصابته بالفيروس.

وأفاد موظف على صفحة السيناتور في تويتر أن أي أعراض لم تظهر على بول الذي "يشعر بأنه بخير ويخضع حالياً للحجر الصحي".

ميركل في الحجر الصحي

أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن سايبرت أن المستشارة ميركل قررت عزل نفسها في منزلها بعد أن عالجها طبيب تبين لاحقاً أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد.

وقال سايبرت في بيان إن "المستشارة قررت عزل نفسها في منزلها. ستخضع لفحص كورونا المستجد بشكل متكرر في الأيام المقبلة وستقوم بأعمالها المكتبية من المنزل".

وزار الطبيب ميركل الجمعة لإعطائها اللقاح الخاص بالبكتيريا الرئوية المكورة.

وأفاد سايبرت أن تحديد إن كانت المستشارة نفسها مصابة بالفيروس سيستغرق بعض الوقت نظراً إلى أن نتيجة "الاختبار لن تكون حاسمة بعد" في هذه المرحلة.

وأصيبت ميركل عدة مرّات بالارتعاش خلال ظهورها علناً تزامناً مع موجة الحر التي أصابت البلاد في صيف 2019، دون أن تتضح الأسباب بشكل كامل.

ونظراً إلى ذلك، فضّلت الجلوس لدى استقبالها عسكريين تم تكريمهم خارج مكتب المستشارية في برلين.

كورونا تطال سيناتور أمريكياً جمهورياً

وفي سياق متصل، أعلن مكتب السيناتور الأمريكي الجمهوري راند بول أنه أصيب بكورونا المستجد، ليصبح بذلك أول عضو في مجلس الشيوخ تتأكد إصابته بالفيروس.

وأفاد موظف على صفحة السيناتور في تويتر أن أي أعراض لم تظهر على بول الذي "يشعر بأنه بخير ويخضع حالياً للحجر الصحي".

وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الرابعة عالمياً بعد الصين وإيطاليا وإسبانيا من حيث عدد الإصابات بالفيروس.

وسجلت السلطات الأمريكية العدد الأكبر من الإصابات في ولاية نيويورك، بـ12 ألفاً و315.

وتأتي واشنطن في المرتبة الثانية بـ1793 إصابة، وكاليفورنيا في المرتبة الثالثة بـ1470.

أمّا من حيث الوفيات، فقد تصدرت واشنطن القائمة بـ94، تبعتها نيويورك بـ76 وكاليفورنيا بـ27 حالة.

وحتى ظهر الأحد، أصاب كورونا أكثر من 319 ألفاً حول العالم، توفي منهم أكثر من 13 ألفاً، أغلبهم في إيطاليا والصين وإسبانيا وإيران وفرنسا والولايات المتحدة، وتعافى أكثر من 95 ألفاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات