عام 2016، كُشِف لأول مرة عن تفاصيل العلاقة المشبوهة التي تجمع شركة "لافارج" الفرنسية لصناعة الإسمنت وتنظيم داعش الإرهابي (Onayli Kisi/Kurum/AA)

أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية TRT، السبت، عرضها وثائقياً بعنوان "المصنع" يكشف العلاقة الوثيقة بين المخابرات الفرنسية وتنظيم "داعش" الإرهابي، في 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وذكر رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون، محمد زاهد صوباجي، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، أنّ "المصنع" هو نتاج عمل متواصل استمرّ لمدة عامين، جرى خلاله فحص دقيق لنصف مليون مستند.

وأوضح أنّ الوثائقي يكشف العلاقة بين المخابرات الفرنسية و"داعش"، حيث كانت باريس تستخدم شركتها "لافارج" لصناعة الإسمنت في سوريا، كواجهة لدعم التنظيم الإرهابي.

وأشار إلى أنّ الحلقة الأولى من "المصنع" ستُعرَض في 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، في تمام التاسعة مساءً بالتوقيت المحلي، على قناتي "TRT خبر" بالتركية، و"TRT World" بالإنجليزية.

وفي 7 سبتمبر/أيلول الفائت، نشرت وكالة الأناضول وثائق تثبت عِلم الاستخبارات الفرنسية بتمويل شركة "لافارج" لتنظيم "داعش" الإرهابي بالإسمنت.

وعرضت الوكالة مجموعة مراسلات ومستندات لمؤسّسات فرنسية، تُظهِر اطّلاع باريس على العلاقة القائمة بين شركة "لافارج" النشطة في سوريا و"داعش" الإرهابي.

وأضافت الوكالة أنّ الوثائق تظهر إطلاع "لافارج" المؤسسات العسكرية والأمنية والاستخبارية الفرنسية على طبيعة علاقاتها مع تنظيم "داعش".

وكُشِف لأول مرة عام 2016 عن تفاصيل العلاقة المشبوهة التي تجمع شركة "لافارج" الفرنسية لصناعة الإسمنت وتنظيم داعش الإرهابي.

قفي شهر فبراير/شباط 2016 نشرت صحيفة "زمان الوصل" السورية تحقيقاً مطوَّلاً من عدة أجزاء، يستند إلى شهادات ومستندات تؤكّد تورّط مصنع الشركة الفرنسية العملاقة بمنطقة جلابية بالشمال السوري، في التعامل المباشر مع تنظيم داعش الإرهابي ودفع إتاوات للأخير مقابل الحصول على الحماية للمصنع والعاملين فيه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً