يعدّ ميسي ورونالدو أكثر لاعبين فوزاً بالكرة الذهبية في تاريخ كرة القدم  (Getty Images)

أصبح كريستيانو رونالدو الهدّاف التاريخي في كرة القدم الدولية للرجال بعدما سجّل هدفين قرب النهاية، ليهدي البرتغال الفوز 2-1 على أيرلندا، ويصبح رصيده 111 هدفاً.

وتمكّن رونالدو من تحطيم رقم النجم الإيراني المعتزل، علي دائي، والذي كان الهداف التاريخي للمنتخبات الوطنية برصيد 109 هدف.

وترى صحيفة "ماركا" الإسبانية، أنّ "الدون" والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لا يزالان من أفضل اللاعبين على مستوى العالم، ويطاردان ما تبقى من أرقام قياسية لتحطيمها قبل انتهاء مسيرتهما الكروية.

وقالت الصحيفة: "رغم أنّ ميسي لا يزال بعيداً عن المنافسة على لقب الهداف التاريخي الذي حصل عليه رونالدو، فإنّ الفرصة لا تزال مواتية له ليكون الهدّاف التاريخي لمنتخبات أمريكا اللاتينية، إذ لا ينقصه سوى هدفين فقط ليكسر الرقم المسجل باسم الأسطورة البرازيلي بيليه، والذي بحوزته 77 هدفاً".

أما رونالدو فلا ينقصه سوى مباراتين في دوري أبطال أوروبا ليكون اللاعب الأكثر مشاركة، إذ ما زال حارس مرمى ريال مدريد السابق والمعتزل يحتفظ بهذا الرقم برصيد 177 مباراة.

ويُعدّ ميسي ورونالدو أكثر لاعبيْن فوزاً بالكرة الذهبية، حيث حصل عليها "البرغوث" 6 مرات بينما حظي بها "الدون" 5 مرات، وكلاهما يأملان أن يفوزا بها مرات أخرى قبل اعتزال اللعب.

بالمقابل، فاز رونالدو بلقب دوري الأبطال خمس مرات مع ريال مدريد ومانشستر يونايتد، فيما توقّف رصيد ميسي في تلك البطولة عند أربعة ألقاب كانت كلها مع فريقه السابق برشلونة.

لكنّ "البرغوث" يملك فرصة معادلة ذلك اللقب باعتبار أنّ فريقه الجديد باريس سان جيرمان يشارك في هذه البطولة ولديه تشكيلة قوية، وسيتمكن رونالدو من المشاركة أيضاً في نفس المسابقة مع المان يونايتد لتحتدم المنافسة بين الطرفين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً