أدينَ الريسوني بتهمتَي "هتك عرض بعنف" و"احتجاز"، وهما التهمتان اللتان ظل ينفيهما جملة وتفصيلاً (مواقع تواصل)

قضت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء شمالي المغرب الجمعة، بالسجن مدة 5 سنوات بحق الصحفي سليمان الريسوني، الذي تجاوز إضرابه المفتوح عن الطعام 93 يوماً.

كما قضت المحكمة بتعويض المشتكي بحق الصحفي المذكور بـ100 ألف درهم (نحو 11 ألف دولار)، حسب مراسل وكالة الأناضول الذي أكد أن الحكم قابل للطعن

وأُدينَ الريسوني بتهمتي "هتك عرض بعنف" و"احتجاز"، وهما التهمتان اللتان ظل ينفيها جملة وتفصيلاً، وفق المصدر ذاته.

وفي مايو/أيار 2020 وقفت السلطات المغربية الريسوني، بناء على شكوى تقدم بها شاب يتهمه فيها بـ"اعتداء جنسي"، وهو الاتهام الذي ينفي الصحفي صحته.

وتنفي السلطات بشكل متواصل صحة الأخبار التي تقول إن الريسوني في حالة متدهورة ويُحتضر جراء إضرابه عن الطعام منذ نحو 3 أشهر.

ويعد الريسوني، الذي يُعرف بقلمه الجريء ومقالاته المنتقدة للسلطة، من أبرز الصحفيين على الساحة الإعلامية المغربية.

وعادة، ما تنفي السلطات المغربية حدوث أي تراجع على مستوى الحقوق وحرية التعبير في البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً