رئيس لجنة دعم فلسطين بالعدالة والتنمية: نعتقد حتماً أن أي اتفاق مع هذا الكيان، نظراً إلى ما يرتكبه من جرائم هو إلى زوال وهذا هو اعتقادنا (Mosa'ab Elshamy/AP)

حذرت حركة "التوحيد والإصلاح" المغربية الاثنين من خطورة اختراق "الفكر الصهيوني للمنظومة التربوية"، فيما رأى قيادي في حزب "العدالة والتنمية"، قائد الائتلاف الحكومي، أن أي اتفاق "تطبيعي" مع الكيان الإسرائيلي هو "إلى زوال جراء ما يرتكبه من جرائم".

يأتي ذلك في ظل اعتداءات إسرائيلية متواصلة بحق الشعب الفلسطيني بخاصة داخل الخط الأخضر (إسرائيل) ومدينة القدس المحتلة، ولا سيما المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، بالإضافة إلى عدوان عسكري على قطاع غزة بدأ في 10 مايو/أيار الجاري، واستمر 11 يوماً.

وفي بيان حول الموسم الدراسي (2020-2021) قالت حركة "التوحيد والإصلاح" الذراع الدعوية لـ"العدالة والتنمية" إن المنظومة التربوية المغربية من أهم "حصون الممانعة التي خرَّجت أجيالاً تعتز بهويتها وبدور المملكة المغربية المستمر في دعم القضية الفلسطينية والاعتزاز بمسؤولية القدس الشريف".

وأضافت: "لاحظنا أن حضور القضية الفلسطينية في مناهجنا الدراسية وفضاءاتنا التربوية انحسر كثيراً في السنين الأخيرة".

وتابعت: "بدل العمل على معالجة الأمر واستدراك التقصير نُفاجأ بمسارعة مسؤولين عن القطاع إلى تصريحات وخطوات تطبيعية مستغرَبة مع الكيان الصهيوني، في خلط واضح لمفاهيم لا أحد يجادل فيها كالتسامح وتنوُّع روافد الشخصية المغربية".

وحذرت الحركة من أن هذه المفاهيم "المغرضة مآلاتها هي اختراق الفكر الصهيوني للمنظومة التربوية، وما قد ينتج عن ذلك من مسخ لهوية الأجيال القادمة".

وفي 2020 وقّع المغرب اتفاقاً مع إسرائيل لاستئناف علاقاتهما الثنائية، لينضم إلى 3 دول عربية وقَّعت خلال نفس العام اتفاقيات لتطبيع علاقاتها مع تل أبيب هي الإمارات والبحرين والسودان.

فيما قال محمد الحمداوي رئيس لجنة دعم فلسطين بـ"العدالة والتنمية" مساء الأحد: "نعتقد في حتمية زوال كل الممارسات الظالمة للكيان الصهيوني وزوال أي دولة عنصرية مجرمة".

وأضاف الحمداوي عبر فيسبوك: "نعتقد حتماً أن أي اتفاق مع هذا الكيان نظراً إلى ما يرتكبه من جرائم هو إلى زوال وهذا هو اعتقادنا".

وأردف: "اليوم علينا أن نقف في كل أوجه الاختراق التطبيعي، سواء كان ثقافياً أو كان متعدد المداخل".

وزاد بقوله: "نعم للتسامح مع الذين يدافعون عن المقدسات الإسلامية والمسيحية داخل فلسطين، ولكن لا تسامح ولا تبييض لوجه المعتدي القاتل، المدمر للبنايات والمستهدف للأطفال".

وتابع الحمداوي: "هاته الدولة (إسرائيل) تحمل في ثناياها كل عناصر عدم الاستمرارية والدوام، فهي امتداد للعصابات التي ارتكبت المذابح منذ ما قبل النكبة، وارتكبت مذابح في دير ياسين (أبريل/نيسان 1948) وفي القدس وأماكن أخرى".

ووصف الحمداوي إسرائيل بالدولة "العنصرية والإرهابية".

وفجر الجمعة بدأ سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل بعد عدوان إسرائيلي على القطاع الذي يسكنه أكثر من مليونَي فلسطيني وتحاصره إسرائيل منذ صيف 2006.

وإجمالاً أسفر العدوان الوحشي على الأراضي الفلسطينية كافة عن 281 شهيداً بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسناً، بجانب أكثر من 8900 مصاب، بينهم 90 إصاباتهم "شديدة الخطورة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً