تقرير رسمي يكشف أرقاماً صادمة لعدد حالات التحرّش بين التلاميذ في المغرب (AA)
تابعنا

أعلن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي في المغرب، رصد حالات تحرّش بين صفوف المرحلة الابتدائية، بعد دراسة ميدانية شملت 36 ألف تلميذ وتلميذة.

وأوضح المجلس، في تقرير حول "مكتسبات التلامذة وتحديات الجودة"، أن 9% من تلامذة السنة السادسة ابتدائي، و17% من تلامذة السنة الثالثة إعدادي كشفوا أنهم كانوا ضحايا التحرّش الجنسي من طرف زملائهم.

وأضاف: "8% و13% من التلامذة كانوا ضحايا التحرش الجنسي من طرف مدرّسيهم، مقابل 7% و11% صرّحوا بتعرضهم للتحرّش الجنسي من الإدارة التربوية.

وبخصوص التحرّش في محيط المدرسة المباشر، قال 10% من تلامذة الابتدائي و20% من تلامذة الإعدادي إنهم كانوا ضحية له. وتبقى هذه النسب هي نفسها تقريباً فيما يخصّ التحرش الجنسي عبر الإنترنت.

وأشار المجلس إلى أن "التحرّش في المدارس يأخذ أشكالاً مختلفة أخلاقية، ومادية، ورقمية، من خلال ممارسة العنف النفسي والمادي وإضعاف المتحرّش به عبر التهديدات أو حتى الإغراءات".

وعلى صعيد آخر، لفت المجلس إلى أن 7% من تلامذة السنة السادسة ابتدائي قالوا إنهم يُدخّنون داخل المدرسة، و12% من تلامذة الإعدادي صرّحوا بالأمر نفسه.

وتابع: "نسبة مهمة من تلامذة الابتدائي، 5% و11% من تلامذة المستوى الإعدادي أقرّوا بأنهم يدخنون ويتعاطون المخدرات داخل المؤسسات التعليمية".

وينصّ القانون الجنائي المغربي على معاقبة أفعال التحرش أو محاولة التحرش، بحق كل طفل أو طفلة، بعقوبة السجن لمدة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات، وتتضاعف العقوبة في حالة اقتران التحرّش بالعنف، فيُحكَم على الجاني بالسجن من 10 سنوات إلى 20 سنة.

TRT عربي
الأكثر تداولاً