كانت حليمة سيسيه البالغة 25 عاماً والمتحدرة من مدينة تمبكتو المالية قد أنجبت مطلع مايو/أيار خمس بنات وأربعة صبيان (متداول)

تتمتع الأم المالية والتوائم التسعة الذين أنجبتهم قبل شهر في المغرب بصحة جيدة, لكنهم سيبقون تحت المراقبة خلال ما يقرب من "شهرين"، على ما أفاد مستشفى في الدار البيضاء شهد هذه العملية الاستثنائية.

وكانت حليمة سيسيه البالغة 25 عاماً والمتحدرة من مدينة تمبكتو المالية قد أنجبت مطلع مايو/أيار خمس بنات وأربعة صبيان، بعد نقلها نهاية آذار/مارس من باماكو إلى الدار البيضاء لتلقي عناية طبية تتلاءم أكثر مع المخاطر المترتبة على هذا الحمل.

وقال مدير الاتصالات في المجموعة المالكة لمستشفى "عين برجة" في الدار البيضاء، عبد القدوس حفصي، إن التوائم التسعة لم يعودوا يتلقون أي مساعدة من أجهزة التنفس بعدما تخطوا مرحلة المخاطر التنفسية، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار إلى أن الأطفال يتلقون الغذاء اللازم بواسطة أنبوب تغذية.

ولفت حفصي إلى أن الأم كان يمكن أن تترك المستشفى لكنها اختارت البقاء بقرب أطفالها "لأسباب عاطفية".

غير أن العودة إلى مالي لن تحصل في القريب العاجل، "إذ يتعين الانتظار شهراً ونصف شهر، وحتى شهرين، ليتمكن الأطفال من مواجهة الحياة".

وفي الرابع من مايو/أيار تجند فريق طبي من عشرة أطباء بمساعدة 25 شخصاً من العاملين في الأطقم الطبية، لإنجاز عملية التوليد القيصرية للأطفال التسعة.

ولم يصدر أي تأكيد رسمي لتحقيق هذه الولادة رقماً قياسياً عالمياً، فيما يعود الرقم القياسي المؤكد طبياً إلى عام 2009 حين أنجبت أمريكية في الثالثة والثلاثين ثمانية أطفال دفعة واحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً