المقاومة الفلسطينية تنفذ تهديدها وتستهدف إسرائيل برشقات صاروخية  (Mohammed Salem/Reuters)

أعلنت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس عن توجيهها ضربات صاروخية في القدس المحتلة، بعد انتهاء المهلة التي حددتها المقاومة لإسرائيل بالتراجع عن خطواتها الاستفزازية بالقدس والأقصى.

وقالت الكتائب في بيان على موقعها الإلكتروني إن الضربة الصاروخية تأتي "رداً على جرائم الاحتلال وعدوانه على المدينة المقدسة وتنكيله بأهلنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى".

وقال أبو عبيدة الناطق العسكري باسم الكتائب في تغريدة له عبر قناته على التليغرام: "كتائب القسام توجه الآن ضربةً صاروخيةً للعدو في القدس المحتلة رداً على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتنكيله بأهلنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى، وهذه رسالة على العدو أن يفهمها جيداً، وإن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا".

كما أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الاثنين، عن استهداف جيب عسكري إسرائيلي بصاروخ كورنيت شرق غزة.

وقالت السرايا في بيان لها: "سرايا القدس تعلن مسؤوليتها عن استهداف جيب صهيوني شرق غزة بصاروخ موجه كورنيت وتؤكد إصابة الجيب بشكل مباشر".

وفي وقت سابق، منحت "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية" في قطاع غزة، إسرائيل، مهلة حتى الساعة السادسة من مساء الاثنين (15:00 تغ)، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" بمدينة القدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي، الاثنين، أن 7 صواريخ أطلقت من قطاع غزة، باتجاه منطقة "القدس".

وقال الجيش في بيان صحفي "متابعة للإنذارات في منطقة القدس ومحيطها، فالحديث عن إطلاق 7 صواريخ من قطاع غزة، (المنظومة المضادة للصواريخ) القبة الحديدية اعترضت واحداً منها فقط".

وكان الجيش قد قال في بيان سابق "جرى تفعيل صافرات الإنذار في مدن بيت شيمش والقدس. التفاصيل قيد المتابعة".

وفي السياق، أفاد موفد TRT عربي بسماع دوي صافرات الإنذار وأصوات انفجارات في مدينة القدس.

كما أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان منفصل بإطلاق صاروخ مضاد للدروع من شمال قطاع غزة تجاه إسرائيل، دون مزيد من التفاصيل.

وقال الجيش في بيان ثالث "الجيش الإسرائيلي: دوي صافرات الإنذار في عسقلان وسديروت ومنطقة غلاف غزة. التفاصيل قيد المتابعة".

وصباح الاثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز، قبل أن تنسحب مخلفة أكثر من 305 إصابات بصفوف الفلسطينيين بينهم مسعفون، وفق "الهلال الأحمر" الفلسطيني.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تنفذها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العمود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً