السلطات المكسيكية طلبت من نظيرتها الإسرائيلية تسليمها الكاتب والدبلوماسي السابق أندريس رومر المطلوب للقضاء (مواقع التواصل)

أعلنت النيابة العامة في مكسيكو، الاثنين، أنّ السلطات المكسيكية طلبت مِن نظيرتها الإسرائيلية تسليمها الكاتب والدبلوماسي السّابق أندريس رومر المطلوب للقضاء المكسيكي بتهم ارتكاب جرائم اغتصاب واعتداء جنسي.

وقالت المدّعية العامّة في مكسيكو إرنستينا غودوي في رسالة مصوّرة: "نأمل أن يتمّ توقيفه ونقله إلى المكسيك حتّى يتمكّن مِن المثول أمام قاضٍ في أسرع وقت ممكن".

ورومر (57 عاماً) الذي يحمل الجنسيّتين المكسيكية والإسرائيلية، هو كاتب وقنصل سابق للمكسيك في سان فرانسيسكو بالولايات المتّحدة كما كان سفيراً اليونيسكو للنوايا الحسنة.

وأضافت المدّعية العامّة أنّ طلب تسلّم هذا المطلوب قُدّم إلى السلطات الإسرائيلية بموجب "مبدأ التّعامل بالمثل الدولي"، وهو يحظى بدعم مِن وزارة الخارجية والنائب العام المكسيكيّيْن.

وكانت النيابة العامة المكسيكية أعلنت في وقت سابق أنّ رومر، مطلوب مِن الإنتربول بناءً على مذكرة توقيف أصدرتها بحقّه السلطات القضائية المكسيكية.

ووفقاً لمجموعة حقوقية متخصّصة بالدفاع عن حقوق النساء، فإنّ عدد الاتّهامات الموجّهة إلى الدبلوماسي السابق يناهز الـ60، وقد وجّهت أوّل هذه الاتّهامات إليه في فبراير/شباط الراقصة المكسيكية إيتزل شناس التي اتّهمته بالاعتداء جنسياً عليها.

لكنّ القنصل السابق نفى في تغريدة على تويتر "بشكل قاطع" هذا الاتّهام، غير أنّه ما لبث أن انسحب من مواقع التواقع الاجتماعي بعد أن كرّت سبحة الاتّهامات الموجّهة إليه.

وتوالت الاتّهامات التي وجّهتها إلى الدبلوماسي السّابق نساء عديدات قُلن إنّه لمسهن بشكل غير لائق عندما كان يستدعيهن لمقابلته، سواء في منزله أو في مكتبه، بذرائع مهنية.

وقطعت اليونيسكو صِلاتها بهذا الدبلوماسي السّابق بعد أن كثرت الاتّهامات الموجّهة إليه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً