صدّقت الملكة إليزابيث الثانية الخميس، على مشروع قانون خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/كانون الثاني الجاري، وبموجبه تحصل وثيقة بريكست رسميّاً على صفة القانون.

 إذا لم تحدث تغيرات سياسية فستكون بريطانيا أول دولة تغادر الاتحاد منذ تأسيسه في 1993
 إذا لم تحدث تغيرات سياسية فستكون بريطانيا أول دولة تغادر الاتحاد منذ تأسيسه في 1993 (DPA)

صدّقَت الملكة إليزابيث الثانية الخميس، على مشروع قانون خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/كانون الثاني الجاري.

وبموجب التصديق تحصل وثيقة الخروج من الكيان الأوروبي وفق العملية المعروفة إعلامية باسم "بريكست"، رسميّاً على صفة القانون، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وشغلت قضية "بريكست" جدول أعمال الاتحاد الأوروبي لنحو 3 سنوات ونصف، بعد تصويت البريطانيين في يونيو/حزيران 2016 لصالح خروج بلادهم من عضوية الاتحاد.

وفي 31 يناير ستغادر بريطانيا الاتحاد، بعد إعادة انتخاب المحافظ بوريس جونسون رئيساً للوزراء، إثر فوز المحافظين بالانتخابات التشريعية في ديسمبر/كانون الأول 2019.

وإذا لم تحدث تغيرات سياسية، فستكون بريطانيا أول دولة تغادر الاتحاد منذ تأسيسه في 1993.

المصدر: TRT عربي - وكالات