تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي يشير إلى إعاقة الأزمة التقدم نحو التكافؤ بين الجنسين في العديد من المجالات (blackCAT/Getty Images)

توقع التقرير السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، أن تداعيات وباء كورونا ستجعل الفجوة بين الجنسين تتعمق لأكثر من 36 عاماً قادمة.

واستند تقرير المنتدى إلى تقييمات مدرجة في 156 دولة وفق أربعة معايير، تتراوح من مشاركة المرأة في السياسة والاقتصاد وصولاً إلى مجالي الصحة والتعليم.

وقالت سعدية زهيدي، المدير الإداري للمنتدى الاقتصادي العالمي: "لقد أدى الوباء إلى وضع عوائق جديدة أمام بناء مجتمعات شاملة ومزدهرة".

وأعربت زهيدي عن أملها في أن يكون التقرير "بمثابة دعوة لقادة المجتمعات للعمل على تحقيق التكافؤ بين الجنسين" ووضعه كهدف مركزي خلال فترة التعافي بعد الوباء، بما يحقق صالح المجتمعات.

وأوضح التقرير أن بعض الدول المتقدمة تسعى لذلك، من خلال الاستثمار الكبير للحكومة والقطاعات الخاصة في مجال الرعاية والصحة، وتحقيق المساواة في منح إجازات الرعاية للرجال والنساء العاملين دون تمييز.

فقد أشارت البيانات إلى أن بعض القطاعات كانت أكثر تضرراً من غيرها جراء الإغلاق العام الناتج عن الوباء، مثل قطاعات السياحة والتجزئة في البلدان النامية، وهي مجالات يغلب عليها النساء.

وذكرت زهيدي: "لقد أعاقت الأزمة التقدم نحو التكافؤ بين الجنسين في العديد من المجالات، بجانب الضغوط الإضافية لتوفير الرعاية في المنزل".

وأشار التقرير إلى تراجع معدلات توظيف النساء حول العالم منذ بدء الوباء، ففي الولايات المتحدة فقط فقدت أكثر من مليوني امرأة عملها العام الماضي.

أما في أمريكا اللاتينية، فقد وصلت نسبة فقدان النساء وظائفهن إلى 21% حسب بيانات البنك الدولي.

ولفت التقرير إلى أن تداعيات الوباء لم تقتصر على المجال الاقتصادي فقط، فقد كشفت دراسة لمجلة "لانسيت" الصحية البريطانية، عن تراجع حاد في صحة الأمهات بجميع أنحاء العالم، وتمثل ذلك في "زيادة وفيات الأمهات، وولادة أجنة ميتة، وتمزق الحمل خارج الرحم"، بالإضافة إلى ارتفاع حالات اكتئاب ما بعد الولادة.

وأوضح التقرير أن العناية بالنساء لا يحقق فقط ازدهار المجتمعات، بل أيضاً قد يضيف إلى اقتصادات الدول "تريليونات الدولارات".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً