قال تجمع المهنيين السودانيين في بيان صدر فجر الجمعة إن تجنب المحاصصة الحزبية مطلب يلتف حوله الشعب، مؤكداً التزامه إعلان الحرية والتغيير.

شهدت مدن سودانية، الخميس، مسيرات دعت إلى الالتزام بإعلان الحرية والتغيير
شهدت مدن سودانية، الخميس، مسيرات دعت إلى الالتزام بإعلان الحرية والتغيير (AFP)

أكد تجمع المهنيين السودانيين، فجر الجمعة، أن الالتزام "بإعلان الحرية والتغيير" وتجنب المحاصصة الحزبية في حكومة الفترة الانتقالية، مطالب يلتف حولها الشعب.

وقال التجمع الذي يقود الاحتجاجات إلى جانب قوى "إعلان الحرية والتغيير"، في بيان "امتلأت الشوارع الخميس، كما عهد الثوار بها، وكان مطلب المواكب الأولى هو الالتزام بإعلان الحرية والتغيير وتجنُّب المحاصصة الحزبية، وتلك مطالب يلتف حولها الشعب".

وأوضح أن هذه المطالب تقترن بسلسلة مترابطة منها "الحرية والسلام والعدالة والوفاء للشهداء والمفقودين، ومحاسبة القتلة، وتسليم السلطة المدنية الانتقالية".

وأشار إلى أنه ستكون هناك مواكب عقب صلاة الجمعة، وكذلك ندوات مسائية في الأحياء للتعريف بالواقع السياسي.

وشهدت مدن سودانية، الخميس، مسيرات دعت إلى الالتزام بإعلان الحرية والتغيير وتشكيل الحكومة المدنية من الكفاءات الوطنية المستقلة، استجابة من قوى الحرية والتغيير.

جاء ذلك عقب دعوات وجهها ناشطون خلال اليومين الماضيين، لتنظيم مواكب تتوجه لمقر "تجمع المهنيين" بالخرطوم، للمطالبة بالالتزام بميثاق "إعلان الحرية والتغيير" إثر تداول أنباء عن ترشيح حزبيين لمناصب وزارية بينها رئاسة الوزراء الأسبوع الماضي.

وينص إعلان الحرية والتغيير على 9 نقاط أبرزها، تشكيل حكومة انتقالية قومية من كفاءات وطنية، ووقف الحرب ومخاطبة جذور المشكلة السودانية، ووقف التدهور الاقتصادي، وإعادة هيكلة الخدمة المدنية والعسكرية (النظامية)، وإعادة بناء وتطوير المنظومة الحقوقية، وضمان استقلال القضاء.

المصدر: TRT عربي - وكالات