الناتو يهدد باستهداف الإرهابيين في أفغانستان حال عودتهم  (Others)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، الثلاثاء، إنّه يشعر بالإحباط لأن النتائج كانت مخيّبة بعد كل هذه السنوات مِن الحرب في أفغانستان.

وأكد خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الحلف، أنه كان يتوقع عودة طالبان للسلطة ولكنّ سرعة وصولها إلى الحكم كانت مفاجئة.

وأشار ستولتنبرغ إلى أنّ الهدف الرئيسي للناتو اليوم إخراج الرعايا الأجانب من أفغانستان، مضيفاً: "سنرسل المزيد من الطائرات إلى مطار كابل للاستمرار في عمليات الإجلاء".

وانتقد الأمين العام للحلف "فشل السلطات الأفغانية" أمام طالبان، محمّلاً "حكّام أفغانستان الجدد" مسؤولية الحفاظ على حقوق الإنسان.

ودعا ستولتنبرغ العالم إلى دعم تشكيل حكومة مستقرّة وسلميّة في أفغانستان، مشدداً على صعوبة توقع شكلها في المستقبل.

ولفت إلى أنّ الحلف يراقب من كثب الوضع في أفغانستان وسيستهدف الإرهابيين حال عودتهم.

وقال الأمين العام لحلف الناتو إنّ الحلف سيبقى يقظاً وسيستهدف المجموعات الإرهابية عن بُعد إن أُعيد تشكيلها، متوقّعاً أن تنفّذ طالبان التزاماتها.

وأشار إلى أنّه دون وجود الولايات المتحدة لا توجد رغبة لدى الحلفاء الآخرين للقيام بدورها في أفغانستان.

وبعد سيطرة طالبان على العديد من عواصم الولايات الرئيسية في الأيام الأخيرة، وإجبار القوات الحكومية على الاستسلام أو الفرار، وصل مقاتلو الحركة الأحد، إلى العاصمة، وأعلنوا السيطرة على البلاد.

وبعد رحيل الرئيس الأفغاني ومساعديه المقرّبين، شكّل الرئيس السابق حامد كرزاي، والسياسي المخضرم قلب الدين حكمتيار، وكبير مفاوضي السّلام عبد الله عبد الله، مجلساً بهدف ضمان انتقال سلس للسلطة.

وتعمل الولايات المتحدة من خلال قوة عسكرية قوامها نحو 3 آلاف جندي في مطار كابل، على إتمام عمليات نقل الرعايا الأمريكيين والأفغان الذين تعاونوا مع واشنطن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً