ينس ستولتنبرج يدعو روسيا إلى التحلّي بالشفافية في ما يخصّ نشاطاتها العسكرية  (Reuters)

حذّر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرج الاثنين، روسيا من أنّ الحلف يقف إلى جانب أوكرانيا في مواجهة حشد كبير وغير عادي للقوات الروسية على حدود أوكرانيا.

وشدد ستولتنبرج على أنّ أهمّ شيء الآن هو الحيلولة دون خروج الوضع عن نطاق السيطرة، وحثّ روسيا على التحلّي بالشفافية بشأن الأنشطة العسكرية بهدف تقليل التوتر ومنع التصعيد.

وقال: "أيّ استفزاز أو أعمال عدوانية أخرى من جانب روسيا ستكون مصدر قلق خطير. ندعو روسيا إلى التحلّي بالشفافية في ما يخصّ نشاطاتها العسكرية".

وقال ستولتنبرج في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في بروكسل: "يجب أن نكون واضحين وواقعيين بشأن التحديات التي نواجهها. وما نشهده هنا هو حشد عسكري روسي كبير وملحوظ".

وأضاف أنه لا يريد التكهّن بشأن نوايا روسيا لكنه تابع قائلاً" "نرى حشداً غير عادي للقوات، ونعلم أنّ روسيا كانت مستعدة لاستخدام هذه الأشكال من القدرات العسكرية من قبل للقيام بأعمال عدوانية ضد أوكرانيا".

​​وأعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا عن قلقها في الأيام الأخيرة إزاء انتشار للقوات الروسية على الحدود الأوكرانية. ودعت ألمانيا موسكو الاثنين إلى "ضبط النفس".

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية في برلين: "يجب أن نمنع حصول تصعيد عسكري"، داعياً روسيا إلى "ضبط النفس" و"العودة إلى طاولة المفاوضات".

وأثارت تحرّكات القوات الروسية خلال الأيام الماضية مخاوف من هجوم محتمل، ورفضت موسكو مثل هذه الإيحاءات ووصفتها بأنها تحريضية واشتكت من زيادة نشاط حلف شمال الأطلسي في المنطقة.

وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014، وتقول إنّ المياه المحيطة بها تتبع موسكو الآن، على الرغم من استمرار معظم الدول في الاعتراف بشبه الجزيرة على أنها أوكرانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً