عاش فيلكس تحت حماية الشرطة منذ عام 2015 بعد تلقيه تهديدات بالقتل وتعرضه لمحاولة اغتيال (Francois Campredon/AFP)

لقي رسام الكاريكاتور السويدي لارش فيلكس حتفه في حادث سير الأحد، بعدما عاش تحت حماية الشرطة منذ عام 2007، إثر تلقّيه تهديدات بالقتل بسبب الرسوم المسيئة إلى النبي محمد (ص) التي رسمها.

وقُتل الرسام البالغ من العمر 75 عاماً مع رجلَي شرطة كانا برفقته، عقب اصطدام سياراتهم مع شاحنة، وفق ما أكدت الشرطة السويدية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال متحدث باسم الشرطة: "يجري التحقيق بالحادث مثل أي حادث سير آخر، لكن لأن الأمر يتعلق أيضاً بمقتل شرطيين، كُلِّف قسم خاص في مكتب المدعي العام بهذا التحقيق".

ووقع الحادث بالقرب من بلدة ماركاريد الصغيرة عندما اصطدمت السيارة التي كان فيلكس يستقلها بشاحنة فاشتعلت النار بالمركبتين، لكن جرى إنقاذ سائق الشاحنة ويخضع الآن للعلاج في المستشفى، وفق الشرطة.

وأشار بيان الشرطة إلى أن سبب الحادث ليس واضحاً، فيما قالت رئيسة الشرطة الإقليمية كارينا بيرسون: "الشخص الذي كنا نقدم له الحماية توفي مع اثنين من رجال الشرطة".

وخضع فيلكس لحماية الشرطة منذ أن أثار أحد رسومه الكاريكاتورية الذي تضمّن إساءة إلى النبي محمد (ص) عام 2007، غضباً واسعاً في العالم الإسلامي.

وعرض تنظيم القاعدة 100 ألف دولار جائزة لمن يقتل فيلكس.

كما تسببت رسومه بتوترات دبلوماسية للسويد، إذ عمد رئيس وزراء السويد حينها فردريك راينفلدت إلى لقاء سفراء دول إسلامية لتخفيف التوتر.

وعام 2015 نجا فيلكس من حادث إطلاق نار خلال مؤتمر في كوبنهاغن أسفر عن مقتل مخرج دنماركي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً