المؤثرة النرويجية مادلين بيدرسن تأمل أن يساعد القانون على وقف المقارنات مع صور غير واقعية. (MADELEINE PEDERSEN)

أقرّت النرويج قانوناً جديداً يمنع المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي نشر صورهم المعدلّة، من دون التصريح بذلك.

ويتضمن القانون الجديد الذي سيدخل حيّز التنفيذ قريباً المنشورات مدفوعة الأجر على المنصات المختلفة، في محاولة لتقليل "مستوى الضغط" الواقع على المستخدمين في تقبّل حياتهم وأجسادهم.

ورحبت مادلين بيدرسن، إحدى المؤثرات في النرويج، بهذا القانون، وأعربت عن أملها "أن يساعد على وقف حالة مقارنة النفس مع صور غير واقعية"، وفق حديثها لشبكة BBC.

وأوضحت الحكومة النرويجية أن هدف القانون تقليل الضغط في المجتمع الناتج عن "صور مثالية يروّج لها بعض المشاهير والمؤثرين في الإعلانات".

كما أوضحت الحكومة عبر موقعها الإلكتروني: "من المقترح أيضاً أن يصبح واجباً وضع علامات على الإعلانات التي تعدل فيها الصور أو يُتلاعب فيها بشكل جسم الشخص، بطريقة تغير الواقع سواء من حيث شكل الجسم وحجمه أو لون البشرة".

وسيشمل القانون الفلاتر التي تستخدم في تطبيقات سناب شات أو إنستغرام، بالإضافة إلى التعديلات الأخرى لشكل الجسم وحجمه.

وكانت دراسة أجراها نواب بريطانيون العام الماضي أشارت إلى أن غالبية الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18عاماً تؤثر الصور التي يطالعونها عبر وسائل التواصل في نظرتهم إلى أجسادهم.

فيما قال 5% فقط إنهم لن يفكروا بتغيير مظهرهم من خلال اتباع حمية غذائية أو إجراء عمليات تجميل، بينما أعربت الغالبية عن حرصهم على ذلك بسبب عدم تقبلهم لواقعهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً