تعد الفيضانات وانزلاقات التربة شائعة خلال فترة الأمطار الموسمية في الهند (AFP)

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات وانزلاقات التربة التي تسببت بها أمطار موسمية غزيرة في الهند إلى 124 قتيلاً الأحد وفقاً للسلطات، في حين لا يزال المسعفون يبحثون عن عشرات المفقودين.

غمرت المياه الساحل الغربي للبلاد منذ الخميس وحذرت خدمة الأرصاد الجوية الهندية من تساقط مزيد من الأمطار الغزيرة في الأيام المقبلة.

وفي ولاية ماهاراشترا قتل 114 شخصاً بينهم أكثر من 40 في انزلاق للتربة ضرب الخميس قرية تالي بومباي المركز المالي الرئيسي للبلاد.

وصرح القروي جيرام مهاسكي الذي بقي أقارب له عالقين لوكالة الصحافة الفرنسية أن "العديد من الناس جرفتهم المياه بينما كانوا يحاولون الفرار" عندما وقع حادث انزلاق التربة.

وقال سكان إن انزلاق التربة دمر عشرات المنازل في غضون دقائق ولم يبقَ سوى مبنيين إسمنتيين وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي. وكان رجال الإنقاذ يبحثون في الوحل والركام آملين العثور على 99 شخصاً لا يزالون في عداد المفقودين.

وقال راجيش ياوالي مفتش الوحدة الوطنية لمواجهة الكوارث التي تنسق عمليات الإنقاذ في القرية السبت: "فريقي بأكمله يشارك في عمليات الإنقاذ".

وأكد أن المياه جرفت العديد من الجثث في حين علقت أخرى بين الأشجار. وقُتل نحو عشرة أشخاص آخرين في انهيارين للتربة جنوب بومباي أيضاً.

وفي أجزاء من مدينة شيبلون جنوب بومباي ارتفع منسوب المياه إلى قرابة ستة أمتار الخميس بعد 24 ساعة من هطول أمطار بشكل متواصل غمرت الطرق والمنازل.

وقد يكون ثمانية مرضى من مستشفى محلي يستقبل مرضى كورونا لقوا حتفهم بعد توقُّف أجهزة التنفس الاصطناعي بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

في ولاية غوا المجاورة غرقت امرأة حسبما أفادت حكومة الولاية فيما وصفه رئيس الوزراء برامود ساوانت بأنه "أسوأ فيضانات منذ عام 1982".

وفي سهول ماهاراشترا وجوا الساحلية ظل مستوى المياه مرتفعاً بعد ارتفاع منسوب مياه الأنهار. ولجأ سكان مذعورون إلى أسطح المنازل والطوابق العليا هرباً من المياه.

وإلى الجنوب في ولاية كارناتاكا ارتفع عدد القتلى من ثلاثة إلى تسعة بين ليلة وضحاها وفُقد أربعة آخرون وفقاً للسلطات.

وتعد الفيضانات وانزلاقات التربة شائعة خلال فترة الأمطار الموسمية في الهند، التي غالباً ما تشهد انهيار مبانٍ سيئة التشييد بعد هطول الأمطار لأيام.

وفي السنوات الأخيرة تضاعفت ظاهرة التقلبات المناخية وهي نتيجة تغير المناخ الذي يؤثر على هذه المنطقة من العالم، وفقاً للخبراء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً