مسؤول بحركة طالبان يقول إن الحركة والقوات الأمريكية المنسحبة من البلاد تهدفان إلى تسليم مطار كابل على وجه السرعة (AA)

قال مسؤول بحركة طالبان الأفغانية لرويترز الأحد إن الحركة التي تولّت السلطة في أفغانستان والقوات الأمريكية المنسحبة من البلاد تهدفان إلى تسليم مطار كابل على وجه السرعة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه: "نحن في انتظار الإشارة الأخيرة من الأمريكيين لنتولى بعدها السيطرة الكاملة على مطار كابل".

وأضاف أن الحركة التي سيطرت على العاصمة كابل في 15 أغسطس/آب الجاري بعد تقدّم خاطف، لديها فريق يضم خبراء فنيين ومهندسين مؤهلين مستعد لإدارة المطار.

من جانبه قال مسؤول أمني غربي بمطار كابل لرويترز الأحد إنه لم يبقَ سوى نحو ألف مدني في المطار مع دخول القوات الأمريكية المرحلة الأخيرة لعملية الإجلاء.

وأضاف المسؤول أن حجم الحشود عند بوابات المطار تراجع بعد تحذير من هجوم آخر وشيك.

"هجوم جديد"

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن السبت إن "الوضع في أفغانستان لا يزال خطيراً للغاية، وأبلغني قادتنا أن من المحتمل جداً وقوع هجوم جديد على مطار كابل خلال 24-36 ساعة".

جاء في بيان صدر السبت عن الرئيس الأمريكي حول مهمة الإجلاء في كابل ونشره البيت الأبيض على موقعه الإلكتروني.

وحذّر بايدن من أن "خطر الهجمات الإرهابية على المطار لا يزال كبيراً".

وتابع الرئيس الأمريكي: "سنواصل مطاردة أي شخص متورط في هذا الهجوم الشنيع على قواتنا والمدنيين الأبرياء في كابل ونجعله يدفع الثمن"، في إشارة إلى استهداف تنظيم داعش "ولاية خراسان"، فرع أفغانستان، الخميس، مطار كابل.

وأضاف: "عندما يسعى أي شخص لإلحاق الأذى بالولايات المتحدة أو مهاجمة قواتنا فإننا سنرد من دون شك".

وحول الضربة الأمريكية التي قتلت عنصرين بارزين في تنظيم داعش على صلة بالهجوم الأخير على مطار كابل، أعرب بايدن عن شكره قائد القيادة المركزية الأمريكية كينيث ماكنزي على قيادته لتلك المهمة، وعلى التزامه سلامة القوات الأمريكية في أفغانستان.

ونوّه: "على الرغم من الوضع الخطير في كابل فإننا نواصل إجلاء المدنيين، وبالأمس أخرجنا 6 آلاف و800 شخص، من بينهم مئات الأمريكيين".

كما أشاد بايدن بتضحية الجنود الـ13 الذين فقدوا حياتهم في الهجوم، قائلاً إنهم "الأبطال الذين قدّموا التضحية القصوى في خدمة أعلى مُثلنا الأمريكية من ناحية، وإنقاذ حياة الآخرين من ناحية أخرى".

وأضاف أن "شجاعة جنودنا وتضحيتهم مكّنت أكثر من 117 ألفاً معرضين للخطر من الوصول إلى بر الأمان حتى الآن".

وجاءت الضربة "الانتقامية" ردّاً على استهداف تنظيم داعش خراسان فرع أفغانستان الخميس، مطار "حامد كرزاي" الدولي في كابل بهجوم انتحاري أسفر عن سقوط عشرات القتلى بينهم 13 جندياً أمريكياً.

وعقب الهجوم تعهّد بايدن بأن واشنطن ستلاحق الجناة، وقال إنه طلب من وزارة الدفاع إعداد خطط لضرب الذين يقفون وراء تنفيذ الهجوم.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكّنت "طالبان" من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 أغسطس/آب الجاري دخل مسلحو الحركة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني البلاد ووصل إلى الإمارات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً