المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: نحتفظ بحق الردّ على الهجوم الصاروخي في العراق بالشراكة مع شركائنا العراقيين (Azad Lashkari/Reuters)

تعهّدَت الولايات المتحدة الثلاثاء، بدعم محاسبة المسؤولين عن الهجوم الصاروخي على مطار أربيل، عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق.

جاء ذلك عقب سقوط قذائف صاروخية داخل المطار وبقربه الاثنين، مما أودى بحياة متعاقد مدني وأصاب 8 آخرين وجندياً أمريكياً، وفق بيان للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، بقيادة واشنطن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن "الولايات المتحدة تحتفظ بحق الردّ على الهجوم الصاروخي في العراق بالشراكة مع شركائنا العراقيين".

وخلال جلسة لمجلس الأمن حول أنشطة بعثة الأمم المتحدة بالعراق، قال السفير ريتشارد ميلز، القائم بأعمال المندوبة الأمريكية لدى المنظمة الدولية: "تتعهد الولايات المتحدة بتقديم الدعم لجميع الجهود الخاصة بالتحقيق مع المسؤولين عن هذه الأعمال الشنيعة ومحاسبتهم".

ووجّه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاثنين، بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة بين حكومتَي بغداد وأربيل، لتحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

وتبنّت جماعة تُسمَّى "سرايا أولياء الدم" الهجوم، قائلة إنها استهدفت "الاحتلال الأمريكي".

ولم تكشف الجماعة عن جهة انتمائها، لكن تقارير إعلامية غير حكومية تقول إنها أحد فصائل "حزب الله العراقي"، المرتبط بإيران والتابع للحشد الشعبي.

وقال ميلز إن واشنطن "ستظلّ شريكاً ثابتاً وموثوقاً للعراق وللشعب العراقي، اليوم وفي المستقبل".

وأردف بأن "الولايات المتحدة ستواصل مساعدة العراق على تأكيد سيادته في مواجهة الأعداء، في الداخل والخارج، لمنع عودة ظهور تنظيم داعش والعمل على استقرار العراق".

وفي بداية الجلسة، اعتبرت رئيسة البعثة الأممية بالعراق جينين هينيس بلاسخارت، أن الهجوم "محاولة متهورة لتأجيج التوترات، وتهديد خطير لاستقرار العراق".

وفي سياق متصل، أدانت وزارة الدفاع الأمريكية الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار أربيل في إقليم كردستان شمالي العراق.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، ونظيره العراقي جمعة عناد سعدون.

وذكرت الدفاع الأمريكية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أن "أوستن تحدث اليوم هاتفياً مع وزير الدفاع العراقي جمعة سعدون".

وأضاف البيان أن أوستن أدان هجوم الاثنين على القوات الأمريكية والتحالف الدولي، وأعرب عن تعازيه للشعب العراقي.

ومنذ أكثر من عامين، تصاعد نزاع بين الولايات المتحدة وإيران في منطقة الشرق الأوسط، ويمثل العراق إحدى الساحات الرئيسية لذلك النزاع.

وبين واشنطن وطهران ملفات خلافية، أبرزها سياسة البلدين في المنطقة والملف النووي الإيراني.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً