تأتي التوصيات الجديدة في وقت تتجّه فيه ولايات أمريكية عدة إلى إعادة فتح المدارس والمؤسسات التجارية (Ted S. Warren/AP)

أعلنت السلطات الصحية الأمريكية الاثنين أن الأشخاص الذين تلقوا كامل الجرعات المضادة لفيروس كورونا يمكنهم أن يلتقي بعضهم البعض ضمن مجموعات صغيرة وفي الأماكن المغلقة من دون وضع كمامات، ومن دون التقيّد بتوصيات التباعد الاجتماعي.

وأوضحت روشيل والينسكي، مديرة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية، أن الذين تلقوا اللقاح يمكنهم التقاء أشخاص لم يتلقوه ينتمون إلى أسرة أخرى واحدة، من دون كمامات أو تباعد اجتماعي شرط ألا يكون هؤلاء عرضة لمخاطر المعاناة من أعراض خطيرة جراء الإصابة بكوفيد-19.

وقالت والينسكي إن الذين تلقوا كامل الجرعات اللقاحية واحتكوا بأشخاص مصابين بكوفيد-19 لن يتعيّن عليهم الخضوع لفحص أو حجر أنفسهم ما لم تظهر عليهم أعراض المرض، باستثناء أولئك الذين يقيمون في تجمّعات على غرار مراكز الرعاية الطبية أو المراكز الإصلاحية.

ويأتي صدور التوصيات الجديدة في وقت تتجّه فيه ولايات أمريكية عدة إلى إعادة فتح المدارس والمؤسسات التجارية في ظل تراجع أعداد المصابين.

وتلقَّى نحو 59 مليون أمريكي جرعة لقاحية واحدة على الأقل، أي نحو 23% من السكان البالغين، في حين يتواصل فيه بثبات ارتفاع المعدّل المناعي بعد بداية ضعيفة لحملة التلقيح.

ويعد الأشخاص محصنين بالكامل ضد فيروس كورونا بعد مرور أسبوعين على تلقيهم الجرعة الثانية من أحد لقاحَي "فايزر " أو "موديرنا"، أو بعد أسبوعين على تلقِّيهم لقاحاً أحادي الجرعات مثل "جونسون أند جونسون".

ويتوقّع أن تقابل التوجيهات الجديدة بالترحاب، خصوصاً لدى المسنين الذين باتوا ينعمون بمطلق الحرية لزيارة أولادهم وأحفادهم غير المصابين، على الرغم من وجود العديد من القيود.

وتوصي المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية بأن يضع الذين تلقوا جرعتَي اللقاح كمامة وأن يلتزموا توصيات التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة أو في التجمّعات المقامة في أماكن مغلقة في حال تعدّى الاختلاط أفراد أسرة واحدة.

كذلك لا تنطبق التوجيهات الجديدة على لقاء أشخاص يعانون أمراضاً مزمنة تُعرّضهم لمخاطر أكبر في حال إصابتهم بكوفيد-19.

ولم تعدّل المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية توصياتها بشأن عدم حضور تجمّعات كبيرة، ولا تزال توصي بعدم السفر داخلياً أو خارجياً.

وبات العلماء على ثقة حالياً بأن اللقاحات المرخّصة تحمي الأفراد من الإصابة بأعراض خطرة والموت.

كذلك توجد أدلة متزايدة تفيد بأن هذه اللقاحات تمنع العدوى، ولكن على الأرجح ليس بالمعدل نفسه الذي تقي فيه من الإصابة بالمرض، إلا أن تأكيد هذه النظرية يتطلّب إجراء مزيد من الأبحاث.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً