المجلس الانتقالي الجنوبي نشر عناصره في شوارع مدينة عدن بعد اشتباكات عنيفة وقعت السبت واستمرت الأحد بشكل متقطع (Reuters)

اعتقلت قوات تابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً الاثنين أفراد الحراسة الخاصة بالبنك المركزي في محافظة عدن جنوبي اليمن، ما أدى إلى تعطيل عمله، حسب مصدر محلي.

وقال أحد العاملين في البنك لمراسل الأناضول إن "قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي حاصرت صباح اليوم مبنى البنك المركزي الواقع بشارع القطيع القريب من قصر معاشيق الرئاسي في مدينة كريتر بمحافظة عدن".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته لاعتبارات أمنية أن "قوات الانتقالي اعتقلت جميع أفراد الحراسة الأمنية الخاصة بالبنك"، من دون تحديد عددهم.

وأوضح أن اعتقال أفراد الحراسة "تسبب في وقف عمل البنك وإغلاق أبوابه وعدم مزاولة الموظفين عملهم وتعطل الكثير من المعاملات البنكية الخاصة بموظفي المرافق الحكومية لليوم الثاني"، بعد إغلاق البنك الأحد بفعل اشتباكات وقعت بالمدينة.

ولم يذكر المصدر أي أسباب لاعتقال أفراد حراسة البنك، لكن معظمهم حسبه يوالون قائد "قوات الحزام الأمني" بالمدينة سابقاً إمام النوبي، التي شنت السبت هجوماً مسلحاً على قوات الانتقالي بمدينة كريتر، أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 10 آخرين.

وإثر هذا الهجوم اندلعت مواجهات عنيفة بين الجانبين السبت تواصلت بشكل متقطع الأحد قبل أن تنشر قوات الانتقالي جنودها في كل شوارع المدينة، فيما لم يعرف بعد مصير النوبي (المنشق عن الانتقالي) وأتباعه.

ولم يصدر أي تعليق عن المجلس الانتقالي أو السلطات الرسمية في عدن حول اعتقال حراس البنك المركزي حتى الساعة 11:20 (ت.غ).

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بالتحالف العربي في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وللنزاع امتدادات إقليمية منذ مارس/آذار 2015، إذ ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية عمليات عسكرية دعماً للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً