أدان الاتحاد الأوروبي اغتيال الصحفية رشا الحرازي ودعا إلى "إحالة مرتكبي الهجوم إلى العدالة" (Reuters)

اتهم وزير الداخلية اليمني اللواء الركن إبراهيم حيدان، الأربعاء، جماعة الحوثي بالوقوف وراء اغتيال صحفية في العاصمة الموقتة عدن جنوبي البلاد، الثلاثاء.

جاء ذلك فيما نقله الموقع الرسمي للوزارة عن حيدان، تعقيباً على مقتل الصحفية، رشا عبد الله الحرازي الثلاثاء، في "تفجير إرهابي" استهدف سيارتها وزوجها الصحفي، محمود العتمي، الذي أصيب إصابة خطيرة ويتلقى الرعاية الصحية في أحد مشافي عدن.

وحسب المصدر، وجّه حيدان الأجهزة الأمنية في عدن إلى "التحقيق وملاحقة العناصر المخلّة بالأمن بالمحافظة وضبطهم وتقديمهم للعدالة"، في "الجريمة الإرهابية الغادرة"، التي أودت بحياة الصحفية وجنينها وإصابة زوجها.

وقال الوزير اليمني إنّ "بصمات هذا العمل الإرهابي ذات طابع حوثي في تصفية الخصوم والأقلام الإعلامية الوطنية الحرة".

ولم يصدر تعليق من جانب الحوثيين حول ما تحدّث عنه الوزير.

من جانبه، أدان الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، اغتيال الحرازي، داعياً إلى "إحالة مرتكبي الهجوم إلى العدالة".

ورأى بيان صادر عن بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، نشرته عبر حسابها في تويتر، أنّ عملية الاغتيال "انتهاك لحقوق الصحفيين وإضرار بحرية التعبير في اليمن".

والثلاثاء، أفادت وسائل إعلام مقربة من المجلس الانتقالي الجنوبي، بينها موقعا "عدن تايم" و"اليوم الثامن"، بأنّ الصحفية رشا عبد الله الحرازي قُتلت مع جنينها، فيما أُصيب زوجها، بانفجار استهدف سيارتهما في مديرية خور مكسر بمدينة عدن.

ولم تُعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وتُسيطر قوات "المجلس الانتقالي"، المدعومة إماراتياً، على عدن ضمن خلافات مع السلطة الشرعية، التي تخوض منذ نحو 7 سنوات حرباً ضدّ قوات جماعة الحوثي، المسيطرة على محافظات بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ 2014.

وتقول منظمات إعلامية وحقوقية داخل اليمن وخارجه إنّ صحفيين يتعرضون لانتهاكات وجرائم متعددة من كل أطراف النزاع.

ويقع اليمن في المرتبة 169 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الإعلام، الذي نشرته منظمة "مراسلون بلا حدود" في وقت سابق هذا العام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً