قرابة 108 ملايين روسي يدلون بأصواتهم لانتخاب 450 نائباً في مجلس الدوما (Stringer/Reuters)

أعلن الكرملين الجمعة أن شركتَي "آبل" و"غوغل" امتثلتا للقانون الروسي بحذف تطبيق المعارضة المخصص للهواتف المحمولة الذي يهدف إلى تشجيع التصويت ضد مرشحي الحزب الحاكم.

وقالت قناة فريق نافالني على تلغرام: "الدولة الروسية بكاملها وحتى شركات التكنولوجيا الكبرى ضدنا، لكن هذا لا يعني أننا سنستسلم".

من جانبه اتهم ليونيد فولكوف، وهو مسؤول معارض منفي، على تلغرام "غوغل" و"آبل" بأنهما "استسلمتا لابتزاز الكرملين".

وأوضح الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين: "هذا التطبيق غير قانوني في بلادنا. تلقت المنصتان أوامر قضائية" دفعتهما إلى الامتثال "لروح القانون ونصه".

ونظراً إلى عدم السماح لأي شخص مناهض للكرملين تقريباً بالترشح للانتخابات التشريعية المقررة في الفترة الممتدة من 17 سبتمبر/أيلول إلى 19 منه، أنشأ أنصار نافالني استراتيجية أطلقوا عليها "التصويت الذكي" بهدف دعم المرشح الذي غالباً ما يكون شيوعياً، الأوفر حظاً لمقارعة مرشح الحزب الحاكم "روسيا الموحدة".

وهذا التطبيق يتيح للمستخدمين معرفة المنافس الذي سيصوتون له في دائرتهم الانتخابية. في الماضي لاقى هذا النهج بعض النجاح خصوصاً في موسكو عام 2019.

لكن صباح الجمعة لم يعد التطبيق ظاهراً في متجرَي غوغل وآبل في روسيا، وفقاً لصحفيين من وكالة الصحافة الفرنسية. ولم تستجب الشركتان الأمريكيتان العملاقتان على الفور للتعليق.

ومنذ أسابيع تزيد موسكو تحذيراتها لشركات الإنترنت العملاقة التي ترفض إزالة محتوى تعتبره غير قانوني، خصوصاً منشورات حركة نافالني المحظورة بسبب "التطرف" منذ يونيو/حزيران.

كذلك جرى استدعاء ممثلين لشركتَي غوغل وآبل الخميس أمام لجنة في مجلس الاتحاد بالبرلمان الروسي. وتحدث مسؤولون روس عن اتخاذ إجراءات قانونية بحق منصات ترفض الامتثال للأوامر الروسية.

ودُعي قرابة 108 ملايين روسي للإدلاء بأصواتهم من الجمعة إلى الأحد لانتخاب 450 نائباً في مجلس الدوما، نصفهم عبر نظام القائمة النسبية والنصف الآخر عبر الغالبية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً