مواطنون أفغان يحاولون العبور إلى مطار حامد كرزاي أملاً في الهروب من البلاد (AA)

مع إعلان حركة طالبان انتهاء الحرب في أفغانستان بعد سيطرتها على القصر الرئاسي في العاصمة كابل ورحيل القوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة ومسارعة الدول الغربية إلى إجلاء مواطنيها طغت عدة أحداث على المشهد العام في البلاد.

ففي اليوم الأول فر الرئيس الأفغاني أشرف غني من البلاد الأحد، مع دخول عناصر طالبان المدينة، قائلاً إنه آثر تجنب سفك الدماء، في حين تكدس مئات الأفغان في مطار كابل أملاً في مغادرة البلاد.

وبثت قناة الجزيرة مقطع فيديو قالت إنه لزعماء من طالبان داخل القصر الرئاسي ومعهم عشرات المسلحين.

وفي اليوم الثاني لسيطرة طالبان غزا مئات الأفغان مدارج المطار في الظلام ومعهم أمتعتهم أملاً في الوصول إلى أماكن بآخر طائرات تجارية تغادر البلاد قبل اضطلاع القوات الأمريكية بمراقبة المجال الجوي أمس الأحد.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت متأخر الأحد إن أكثر من 60 دولة أصدرت بياناً مشتركاً يشدد على ضرورة فتح المجال أمام الأفغان والأجانب الراغبين في الخروج من أفغانستان وإبقاء المطارات والمعابر الحدودية مفتوحة.

وسار مسلحون من حركة طالبان التي سيطرت على العاصمة الأفغانية كابل بدوريات في شوارع العاصمة لضمان الأمن.

وأملاً في الخروج من البلاد تشبث مواطنون بالطائرات وتداولت وسائل إعلام مشاهد لسقوط أشخاص من ارتفاع شاهق يبدو أنهم تشبثوا بطائرة مقلعة من مطار كابل.

وسمع دوي طلقات نارية تتصاعد من مطار كابل حيث يوجد مئات الأفغان الفارّين من طالبان.

وأطلق جنود أمريكيون النار في الهواء لتفريق مئات الأفغان الذين دخلوا مطار كابل في محاولة للحصول على مقعد بطائرتهم لتقلهم إلى خارج البلاد بعد سيطرة طالبان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً