تتواصل معاناة اللاجئين في مخيم موريا بجزيرة ميديللي اليونانية، إثر نشوب حريق فيه مخلفاً أضراراً كبيرة. وبعد أن دمّر الحريق خيامهم يبيت آلاف اللاجئين حالياً في الحقول والطرق المحيطة بالمخيم، في ظروف تفتقر إلى مقومات العيش الأساسية.

السلطات اليونانية تُجري تحقيقاً لمعرفة ما إذا كانت الحادثة متعمدة
السلطات اليونانية تُجري تحقيقاً لمعرفة ما إذا كانت الحادثة متعمدة (Reuters)

تتواصل معاناة اللاجئين في مخيم موريا بجزيرة ميديللي اليونانية، إثر نشوب حريق فيه مخلفاً أضراراً كبيرة.

وبعد أن دمر الحريق خيامهم، يبيت آلاف اللاجئين حالياً في الحقول والطرق المحيطة بالمخيم، في ظروف تفتقر إلى مقومات العيش الأساسية.

وفي الوقت الذي يرفض فيه اللاجئون الانتقال إلى مخيم آخر أنشئ لهم، فإنهم يطالبون بالخروج من الجزيرة في أقرب وقت.

وأعلنت السلطات اليونانية أن 800 لاجئ قبلوا بالانتقال إلى المخيم الجديد، أُخضِعَ 21 منهم لحجر صحي، بعد اكتشاف إصابتهم بفيروس كورونا.

والثلاثاء الماضي دمر حريق مخيم موريا، بالكامل تقريباً، وقالت السلطات اليونانية إنها تُجري تحقيقاً لمعرفة ما إذا كانت الحادثة متعمَّدة.

ويضمّ موريا نحو 12 ألفاً و500 طالب لجوء، وانتقدت منظمات الإغاثة الإنسانية الدولية مراراً وضع المخيم، مشيرة إلى الاكتظاظ والظروف غير الإنسانية فيه.

المصدر: TRT عربي - وكالات