الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تونس ستُجرَى 13 من أكتوبر/تشرين الأول (Reuters)

أعلن عضو في الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية السبت، أن الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المبكرة ستُجرَى 13 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، فيما حذّر من وقوع "إشكالات" بسبب استمرار توقيف المرشح نبيل القروي.

جاء ذلك في تصريحات لعضو الهيئة فاروق بوعسكر لوكالة الأناضول.

والخميس تَلقَّت المحكمة الإدارية بتونس 5 ملفات طعن بالاستئناف، ضدّ نتائج الدور الأول للرئاسيات، بعدما رفضت المحكمة الاثنين الماضي الطعون التي تَقدَّم بها ستة من المترشحين.

وعن وضعية القروي، مرشح حزب "قلب تونس" القابع في السجن، قال بوعسكر إنه "في حال عدم فوز هذا المرشح فبإمكانه الطعن على نتائج الجولة الثانية لكونه داخل السجن ولم يتمكن من حقّه في القيام بحملته الانتخابية كما ينبغي، وهو ما يُسمَّى بالطعون الجدّية، وقد يخلق إشكالات أخرى لاحقاً".

وفي 23 أغسطس/آب الماضي، وُقف القروي على خلفية شكوى ضده تقدمت بها منظمة "أنا يقظ" المحلية المستقلة، تتهمه فيها بـ"الفساد"، وهو ما ينفيه على لسان محاميه.

وأُجرِيَ الدور الأول للرئاسيات في 15 سبتمبر/أيلول الجاري، وشهد عبور كل من المترشحين قيس سعيّد بنسبة 18.4% من الأصوات، والقروي بـ15.58%، إلى الدور الثاني.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً