يتوجه العراقيون الأحد للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المقررة قبل عام من موعدها، بعدما أطاحت الاحتجاجات الشعبية بالحكومة السابقة أواخر 2019 (Hadi Mizban/AP)

حثّ الرئيس العراقي برهم صالح، السبت، المواطنين على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية المبكرة، معتبراً أن المشاركة الواسعة ستكون "نقطة تحول" في البلاد.

يأتي ذلك عشية الانتخابات التي تأتي قبل عام من موعدها، بعد أن أطاحت احتجاجات شعبية مناوئة للطبقة السياسية المتهمة بالفساد والتبعية للخارج بالحكومة السابقة أواخر عام 2019.

وقال صالح، في خطاب متلفز بثه التلفزيون الرسمي، إنّ "انتخابات الغد مصيرية وفرصة لتصحيح المسارات الخاطئة (لم يحددها)".

وأكد أنّ "المشاركة الواسعة ستكون نقطة تحوّل وتقطع الطريق على المتربصين والمتلاعبين بمصير البلد".

وأضاف: "يجب أن تكون الانتخابات رسالة العراق إلى العالم، تؤكد خيارات الشعب من أجل الحرية والسيادة، وإصراره على عودة العراق لمكانته الحضارية، ودوره الإقليمي والدولي المحوري".

في سياق متصل، قال رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات (رسمية) جليل عدنان، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة بغداد، إنّ "البيئة الآمنة ستكون متحققة في اقتراع الأحد".

بدوره، أكد رئيس اللجنة الأمنية للانتخابات عبد الأمير الشمري، في المؤتمر ذاته، الجاهزية لتأمين الاستحقاق، نافيا وجود حظر تجوال.

إغلاق المطارات والمعابر

من جهة أخرى، أعلنت السلطات العراقية، السبت، بدء غلق المطارات والمعابر البرية حتى صباح الاثنين المقبل، بهدف تأمين الانتخابات.

ويمتلك العراق 13 منفذاً حدودياً برياً مع دول الجوار، كما يضمّ 5 مطارات هي بغداد وأربيل والسليمانية والنجف والبصرة.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع، في بيان: "بدأت عملية إغلاق المطارات والمنافذ البرية في الساعة التاسعة من مساء اليوم (18:00 ت.غ) وحتى الساعة السادسة (03:00 ت.غ) من صباح الاثنين".

وأوضحت أن القرار يهدف إلى "تأمين العملية الانتخابية وفق ما قررته اللجنة الأمنية العليا للانتخابات".

وأضافت أنه "في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ستُغلق السيطرات (الحواجز) الرئيسية بين المحافظات، كما ستمنع حركتا الدراجات النارية والقطارات", وأشارت إلى أنه "لا يوجد حظر للتجوال داخل المدن بشكل نهائي".

وفي وقت سابق السبت، قالت سلطة الطيران المدني، في بيان: "أُبلغت شركات الطيران العاملة في العراق والمسافرين، بغلق جميع المطارات في بغداد والنجف الأشرف والبصرة وأربيل والسليمانية".

كما تسود مخاوف في البلاد من احتمال شنّ هجمات خلال عملية الاقتراع من "داعش" الإرهابي، أو احتمال تأثير فصائل متنفذة على قرار الناخبين بقوة السلاح، أو حدوث تدخلات.

ويتوجه العراقيون الأحد للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المقررة قبل عام من موعدها، بعدما أطاحت الاحتجاجات الشعبية بالحكومة السابقة أواخر 2019.

ووفق أرقام مفوضية الانتخابات (رسمية)، فإنّ 3249 مرشحاً يمثّلون 21 تحالفاً و109 أحزاب، إلى جانب مستقلين، سيخوضون سباق الانتخابات للفوز بـ329 مقعداً في البرلمان العراقي.

ويحقّ لنحو 24 مليون شخص الإدلاء بأصواتهم بشكل عام من أصل نحو 40 مليون نسمة (عدد سكان البلاد)، وفق أرقام رسمية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً