اختتم الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اجتماعاً عقداه في العاصمة الروسية موسكو. وبحث الرئيسان خلال الاجتماع آخر تطورات الأزمة السورية والتصعيد في إدلب، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

الرئيسان بحثا قضية إدلب السورية والعلاقات الثنائية
الرئيسان بحثا قضية إدلب السورية والعلاقات الثنائية (AA)

اختتم الرئيسان، التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، الخميس، اجتماعاً عقداه في العاصمة الروسية موسكو لبحث آخر التطورات في محافظة إدلب السورية، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

واستمر الاجتماع المذكور لمدة ساعتين وأربعين دقيقة، بينما بدأت بعده بشكل مباشر لقاءات الوفود التركية والروسية لبحث القضايا ذاتها.

وقبل اللقاء المغلق بين الرئيسين، قدّم الرئيس الروسي تعازيه لأردوغان في الجنود الأتراك الذين استشهدوا في سوريا.


من جانبه قال الرئيس التركي، إن "القرارات التي سنتخذها خلال اللقاء مع بوتين ستريح المنطقة وبلادنا"، وأضاف أردوغان أن الأزمة في المنطقة كبيرة وأي قرار يُتخذ سيؤثر عليها.

ووصل الرئيس التركي، الخميس، على رأس وفد رفيع المستوى إلى العاصمة الروسية موسكو، ليلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ويرافق أردوغان في زيارته التي تستغرق يوماً واحداً، وزراء الخارجية مولود جاوش أوغلو، والدفاع خلوصي أقار، والمالية براءت ألبيرق، ورئيس الاستخبارات خاقان فيدان، ورئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، والناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن.

ومن المقرر أن يعقد أردوغان وبوتين مؤتمراً صحفياً مشتركاً مساء الخميس، عقب اجتماعهما، حسب رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وسيجرى خلال اللقاء التباحث في آخر تطورات الأزمة السورية والتصعيد في إدلب، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

المصدر: TRT عربي - وكالات