وكالة الأمن البحري البريطانية:  انتهاء "عملية الخطف المحتملة" لسفينة قبالة شواطئ الإمارات (Jon Gambrell/AP)

أعلنت وكالة الأمن البحري البريطانية (يو كاي إم تي أو) الأربعاء أن الحادث على متن سفينة قبالة شواطئ الإمارات العربية المتحدة الذي اعتُبر "عملية خطف محتملة" انتهى من دون أضرار.

وأوضح المصدر في تغريدة أن الأشخاص الذين صعدوا على متن السفينة "غادروها" وباتت "في أمان وانتهى الحادث".

بدورها ذكرت منظمة "عمليات التجارة البحرية البريطانية" التابعة للجيش البريطاني أن "الحادث" الذي وصفته بأنه عملية اختطاف محتملة في الليلة السابقة أصبح الآن "مكتملاً". ولم تذكر تفاصيل أخرى.

ولم يتضح على الفور الجهة المسؤولة عن محاولة خطف السفينة أو السفينة المستهدفة. لكنّ مجلة "لويدز ليست" البريطانية الخاصة ببيانات الملاحة البحرية وشركة الاستخبارات البحرية درياد غلوبا ذكرت أن السفينة التي جرى الاستيلاء عليها هي ناقلة الأسفلت "أسفلت برينسيس" التي ترفع علم بنما.

وكانت البحرية البريطانية حذرت الثلاثاء من عملية "اختطاف محتملة" لسفينة قبالة سواحل الإمارات في خليج عمان.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية "UKMTO" إن سفينة تجارية تعرضت إلى حادث قرب سواحل الفجيرة الإماراتية، حتى أعلنت بعد ذلك أن الحادث كان "عملية اختطاف محتملة"، من دون مزيد من التفاصيل.

بدوره ذكر موقع "مارين ترافيك" أن 4 سفن أطلقت تحذيرات إثر فقدانها السيطرة على القيادة في ظل ظروف غامضة، لافتاً إلى أن ذلك جاء وسط ورود أنباء عن "حادث" قبالة ساحل الفجيرة الإماراتي.

وتأتي التطورات الأخيرة بعد أيام من إعلان شركة "زودياك ماريتايم" المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفير مقتل اثنين من طاقم سفينة ميركير ستريت جراء تعرضها لهجوم الخميس في المحيط الهندي عندما كانت في طريقها من تنزانيا إلى الإمارات.

وأعلنت الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية إيران عن الحادث فيما نفت الأخيرة ضلوعها فيه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً