تشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي منطقة "خفض تصعيد" بموجب اتفاق أبرم في سبتمبر/أيلول 2017 بين تركيا وروسيا وإيران في أستانا. وتسبب قصف النظام على هذه المنطقة في مقتل 96 مدنياً وجرح 290 آخرين منذ بداية العام الجاري.

تسبب قصف النظام السوري وحلفائه على إدلب في حرمان نحو 80 ألف طالب من التعليم
تسبب قصف النظام السوري وحلفائه على إدلب في حرمان نحو 80 ألف طالب من التعليم (AA)

تسببت الانتهاكات المتزايدة لقوات النظام السوري والمجموعات الموالية له، لاتفاقية سوتشي الخاصة بمنطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، في توقف مؤقت للتعليم بـ334 مدرسة في الآونة الأخيرة.

وتقع المدارس التي تم إغلاقها جنوبي محافظة إدلب القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام وحلفائها؛ ما تسبب في حرمان نحو 80 ألف طالب من التعليم.

وأفاد المتحدث باسم مديرية التربية التابعة للمعارضة، مصطفى حاج علي، لمراسل الأناضول، بأن إغلاق المدارس المؤقت جاء بعد تزايد قصف النظام على المنطقة، وشمل الإغلاق 334 مدرسة يبلغ عدد طلابها نحو 80 ألف طالب.

وأوضح حاج علي أن المدارس التي أُغلقت في مدن شمالي سوريا تتعرض بشكل مستمر لقصف النظام مثل "خان شيخون" و"معرة النعمان" و"سراقب"، لافتاً إلى أن المدارس أغلقت لمدد تتراوح بين 10 و 30 يوماً.

وأشار حاج علي إلى أن 7 طلاب لقوا مصرعهم جراء القصف فيما جُرح 40 آخرون منذ التاسع من فبراير/شباط الماضي، وتعرضت 4 مدارس لدمار جزئي في مدينة خان شيخون وبلدات جرجناز والتح وكفرنبل.

وأبرمت تركيا وروسيا اتفاق سوتشي في سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

المصدر: TRT عربي - وكالات