الإعلام الغربي ينحاز إلى الرواية الإسرائيلية في نقله للأحداث بالقدس وقطاع غزة  (Mahmoud Khatab/AFP)

مع كل تصعيد وانتهاكات من جانب إسرائيل تجاه الفلسطينيين إما في القدس وإما في قطاع غزة يختار الإعلام الغربي دائماً الانحياز إلى الرواية الإسرائيلية من دون النظر بعين أخرى إلى الأحداث.

في الوقت الذي كانت فيه الخيالة الإسرائيلية تدهس المصلين في المسجد الأقصى، غابت المشاهد عن وكالة رويترز البريطانية التي سلطت الضوء على ما يتعرض له المستوطنون الإسرائيليين في القدس المحتلة خلال مناوشاتهم مع الفلسطينيين الغاضبين.

في حين عوضت قناة DW الألمانية القصف الإسرائيلي على قطاع غزة بمصطلح "معارك" وهي تشير إلى مقتل 20 شخصاً في القطاع على الرغم من إشارتها إلى أن ضمن الضحايا 9 أطفال.

نيويورك تايمز بدورها اعتبرت أن التصعيد في قطاع غزة والقدس جاء نتيحة للصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية، لا للانتهاكات الإسرائيلية المستمرة منذ أيام التي خرقت إسرائيل خلالها كل المواثيق الدولية.

من جانبها نشرت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية مساء الاثنين خبراً "ملفقاً" على موقعها زعمت فيه أن حركة حماس الفلسطينية قتلت 20 شخصاً بينهم 9 أطفال في إسرائيل.

واتهمت الصحيفة الأمريكية المقاومة الفلسطينية بتسبب هجماتها في مقتل 20 شخصاً في إسرائيل على الرغم من إعلان وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة سقوط 20 قتيلاً في القطاع بغارات إسرائيلية مساء الاثنين.

صحيفة أمريكية تزيف الحقائق وتنسب إلى المقاومة الفلسطينية قتل أطفال (تويتر)

كما نشرت الصحيفة تغريدة على حسابها في تويتر كررت فيها اتهاماتها للمقاومة الفلسطينية، قبل أن تعود وتحذف التغريدة بعد رد فعل قوي عليها من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً