الطائرة التابعة لطيران الخليج التي تقلّ لابيد هبطت اليوم في مطار المنامة (Hamad I Mohammed/Reuters)

وصل وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد الخميس إلى البحرين في أول زيارة رسمية لوزير إسرائيلي، بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين الذي أُبرمَ العام الماضي برعاية أمريكية.

وسيفتتح لابيد سفارة إسرائيل في المنامة، وسيُجرِي محادثات مع نظيره البحريني.

وهبطت الطائرة التي تُقِلّ لابيد في مطار المنامة، كما أقلعت الخميس أول رحلة جوية تجارية مباشرة بين البحرين وإسرائيل، بعد اتفاق التطبيع.

وأقلت الطائرة التابعة لـ"طيران الخليج" البحرينية من مطار المنامة بعد ساعة من وصول وزير الخارجية الإسرائيلي في أول زيارة رسمية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الزيارة ستشهد توقيع خمس مذكرات تفاهم تشمل اتفاقات تعاون بين المستشفيات وشركات المياه والكهرباء.

وأوضح المتحدث أن "المجالات الرئيسية التي تتطلع فيها البحرين إلى التعاون تتعلق بالاقتصاد والتكنولوجيا، وبعض مذكرات التفاهم التي ستُوقَّع (اليوم الخميس) سيتمحور حول ذلك".

وأضاف أنه وُقّعَت 12 مذكرة تفاهم حتى الآن بين البلدين، بينها اتفاقات في مجالات النقل والزراعة والاتصالات والتمويل.

ووقّع كل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين في منتصف سبتمبر/أيلول العام الماضي اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في حفل رسمي استضافته حديقة البيت الأبيض.

وتوسعت بعدها دائرة اتفاقات التطبيع لتشمل المغرب والسودان. وأدان الفلسطينيون هذه الاتفاقات التي رأوا فيها خرقاً للإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطاً لأي اتفاق سلام مع الدولة العبرية.

ووقعت إسرائيل اتفاق سلام مع كل من مصر (1979) والأردن (1994).

وتوسعت العلاقات بين إسرائيل وشركائها الجدد من الخليجيين منذ توقيع الاتفاقات لتشمل تبادل الرحلات الجوية المباشرة وصفقات اقتصادية وغيرها.

وللتطبيع معارضة شديدة في البحرين التي يسكنها خليط من السنة والشيعة ولها تاريخ حافل للمجتمع المدني النشط، وقد جرى التعامل معه بقسوة في العقد الماضي.

من جانبهم أحرق متظاهرون إطارات خارج العاصمة المنامة، في وقت مبكر الخميس، فيما غرّد مستخدمون بوسم #البحرين_ترفض_الصهاينة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً