انطلقت عملية التصويت بمختلف مناطق البلاد (AA)

انطلقت في الجزائر السبت، عملية التصويت بالانتخابات النيابية المبكرة لاختيار 407 نواب في المجلس الشعبي (الغرفة الأولى للبرلمان).

وفتحت السلطات الجزائرية مكاتب التصويت أمام أكثر من 24 مليون ناخب، لاختيار مرشحي المجلس، بعد ثلاثة أشهر من حله بقرار من الرئيس عبد المجيد تبون.

وانطلقت عملية التصويت بمختلف مناطق البلاد في الساعة 08:00 (07:00 ت.غ)، وتستمر لغاية 19:00 (18:00 ت. غ)، مع إمكانية التمديد بقرار من السلطة المستقلة للانتخابات لساعة واحدة.

وتتواصل منذ الأربعاء الماضي، عمليات تصويت البدو الرحل في الصحراء وكذا الجالية الجزائرية في الخارج.​​​​​​​

وينظَّم هذا الاقتراع في ظل جائحة كورونا، إذ تسجل البلاد خلال الأيام الأخيرة ما معدله 300 إصابة يومياً، ووضعت السلطة المستقلة للانتخابات نظاماً صحياً صارماً للوقاية من تفشي كورونا في أثناء الحملة الدعائية ويوم الاقتراع.

وتقدم للسباق في هذه الانتخابات، التي سُميت رسمياً "فجر التغيير"، أكثر من 22 ألف مرشح، ضمن 1208 قوائم للمستقلين، و1080 قائمة تمثل 28 حزباً.

وتتوزع هذه القوائم عبر 58 ولاية، وتُعَدّ الولاية في الجزائر بمثابة دائرة انتخابية واحدة، يُتنافَس فيها على عدد مقاعد يحدده القانون بمقعد واحد عن كل 120 ألف ساكن.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً