تجري اليوم کذلك انتخابات الدورة السادسة للمجالس الإسلامية البلدية والقروية (Atta Kenare/AFP)

انطلق صباح الجمعة التصويت في الانتخابات الرئاسية الثالثة عشرة في إيران، وفق وسائل إعلام محلية.

وذكرت وكالة "إرنا" الإيرانية للأنباء، أن مراكز الاقتراع فتحت أبوابها أمام الناخبين في تمام الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي(02:30ت.غ) للإدلاء بأصواتهم في ذلك الاستحقاق الانتخابي.

وتجري اليوم کذلك انتخابات الدورة السادسة للمجالس الإسلامية البلدية والقروية.

وخُصّصت 66 ألفاً و800 مركز اقتراع لانتخابات رئاسة الجمهورية و75 ألفاً و15 مركز اقتراع لانتخابات المجالس البلدية والقروية.

وأدلى المرشد الأعلى علي خامنئي بصوته مع فتح مراكز الاقتراع، وذلك في قلم اقتراع خاصّ بحسينية الإمام الخميني وسط العاصمة طهران.

ودعا إلى المشاركة في التصويت بأعداد كبيرة، وقال خامنئي بعدما أدلى بصوته: "كل صوت له وزنه، تعالوا وشاركوا واختاروا رئيسكم، هذا أمر مهمّ لمستقبل بلدكم".

ويبلغ عدد الناخبين 59 مليوناً و310 آلاف و307 أشخاص، من ضمنهم مليون و392 ألفاً و148 شخصاً دخلوا السنّ القانونية (18 عاماً) للإدلاء بأصواتهم للمرة الأولى.

ومنح مجلس صيانة الدستور الأهلية لسبعة أشخاص فقط لخوض انتخابات الرئاسة، من أصل نحو 600 مرشح، وضمت القائمة خمسة محافظين متشددين واثنين من الإصلاحيين.

لكنّ السباق سيقتصر على أربعة متنافسين بعدما أعلن ثلاثة مرشحين انسحابهم الأربعاء.

ومَن اقتصرت عليهم المنافسة هم رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي، ومحافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي، وأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام القائد العامّ السابق للحرس الثوري محسن رضائي، ونائب رئيس البرلمان أمير حسين قاضي زادة هاشمي.

وتوقعت استطلاعات رأي معدودة أجريت في إيران ووسائل إعلام محلية، أن تكون نسبة المشاركة بحدود 40 بالمئة.

وكانت الانتخابات التشريعية في فبراير/شباط 2020 شهدت نسبة امتناع قياسية بلغت 57 بالمئة، وأتى ذلك بعد استبعاد مجلس صيانة الدستور آلاف المرشحين، معظمهم معتدلون وإصلاحيون.

الاتفاق النووي

وستطوي الانتخابات عهد الرئيس حسن روحاني الذي بدأ في 2013 وتخلّله انفتاح نسبي على الغرب تُوّج بإبرام اتفاق عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى بشأن برنامج إيران النووي، بعد أعوام من التوتر.

وأتاح الاتفاق رفع عقوبات عن طهران، في مقابل الحدّ من أنشطتها النووية. لكنّ فاعليته انتهت تقريباً منذ قرّر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب سحب بلاده أحادياً منه وإعادة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران.

وتتزامن الانتخابات مع مباحثات تجري في فيينا بين إيران وأطراف الاتفاق، وبمشاركة أمريكية غير مباشرة، سعياً لإحيائه.

وأبدى المرشحون تأييدهم لأولوية رفع العقوبات والتزامهم الاتفاق النووي إذا تحقّق ذلك.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً