من المنتظر أن تُتّخَذ خلال القمة قرارات مهمة بشأن سير عمل المنظمة ومستقبلها (AA)

انطلقت في إسطنبول الجمعة القمة الثامنة لزعماء الدول الأعضاء في مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي)، برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويشارك في القمة بجزيرة الديمقراطية والحريات قبالة إسطنبول، رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وكازاخستان قاسم جومرت توقاييف، وقرغيزيا صدر جباروف، وأوزبكستان شوكت ميرضيائيف.

كما يحضرها الرئيس التركماني قربان قولي بيردي محمدوف لأول مرة بصفته رئيس دولة عضو مراقب، ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان (عضو مراقب)، فضلاً عن أمين عامّ المجلس بغداد أمرييف.

وتحتضن جزيرة الديمقراطية والحريات في بحر مرمرة القمة التاريخية تحت شعار "التقنيات الخضراء والمدن الذكية في العصر الرقمي"، حيث يتابعها عدد كبير من الصحفيين الأتراك والأجانب.

وأكّد الرئيس رجب طيب أردوغان في كلمة له أمام زعماء القمة، أهمية دعم مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي) لجمهورية شمال قبرص التركية.

وقال أردوغان مخاطباً الزعماء المشاركين: "أعوّل على دعمكم المهمّ في تخفيف العزلة والحصار المفروضَين على القبارصة الأتراك الذين يُعَدّون جزءاً لا يتجزأ من العالم التركي".

وأضاف: "نتمنى من أعماق قلبنا أن نرى جمهورية قبرص التركية بيننا (في المجلس التركي) في الفترة المقبلة".

ولفت الرئيس التركي إلى أهمية "الإقدام على مشاريع مشتركة للنمو الأخضر".

زعماء القمة سيعتمدون وثيقة الرؤية للسنوات العشرين القادمة (AA)

من جهته قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، إن ممر "زنغازور" (بين تركيا وأذربيجان مرورا بأرمينيا) سيربط العالم التركي بعضه ببعض.

وأكد علييف أن نظيره أردوغان أظهر أن أذربيجان ليست وحدها في العالم وأن تركيا ستقف إلى جانبها دائماً.

وأشار إلى أن دول العالم التركي لديها اليوم رؤية مشتركة، مؤكداً ضرورة أن تتركز هذه الرؤية على أرضية متينة.

وقال إن ممر "زنغازور" المزمع تشييده سيربط العالم التركي معاً ويربط دوله بأوروبا.

قرارات تاريخية

ومن المنتظر أن تُتخَذ خلال القمة قرارات مهمة بشأن سير عمل المنظمة ومستقبلها، بما في ذلك تغيير اسم المجلس التركي إلى منظمة الدول التركية، واعتماد وثيقة الرؤية للسنوات العشرين القادمة.

وستتسلم تركيا الرئاسة الدورية للمجلس من أذربيجان خلال القمة التي ستناقش القضايا المتعلقة بمواصلة تطوير التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في المجالات كافة.

ويضمّ "المجلس التركي" الذي تأسس في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2009، تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان، والمجر بصفة مراقب.

ويهدف المجلس (مقره إسطنبول) إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في عديد من المجالات، بينها التعليم والتجارة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً