أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت الاثنين، أن برلين ستستضيف مؤتمراً دولياً بشأن الأزمة الليبية في 19 يناير/كانون الثاني الجاري. ويأتي الإعلان بالتزامن مع محادثات يجريها السراج وحفتر في موسكو، برعاية تركية-روسية.

المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت يعلن أن برلين ستستضيف مؤتمراً دولياً بشأن الأزمة الليبية في 19 من الشهر الجاري
المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت يعلن أن برلين ستستضيف مؤتمراً دولياً بشأن الأزمة الليبية في 19 من الشهر الجاري (AA)

أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت الاثنين، أن برلين ستستضيف مؤتمراً دولياً بشأن الأزمة الليبية، في 19 يناير/كانون الثاني الجاري.

ونقلت قناة يورو نيوز عن زايبرت قوله إن "التحضيرات للمؤتمر جارية".

ويأتي الإعلان عن المؤتمر تزامناً مع محادثات يجريها وفد من حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً برئاسة فايز السراج مع وفد يرأسه خليفة حفتر، بحضور ممثلين عن الجانبين الروسي والتركي في موسكو، لبحث وقف إطلاق النار وإيجاد سبل لحل الأزمة التي تعيشها البلاد.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية الاثنين، انطلاق مباحثات تسوية الأزمة الليبية في موسكو، بمشاركة رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج وخليفة حفتر، وفقاً لمبادرة الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

وفي وقت سابق من الاثنين، عُقِد اجتماع وزاري تركي-روسي جمع وزيرَي الخارجية مولود جاوش أوغلو والدفاع خلوصي أقار التركيين بنظيريهما الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، لبحث الملف الليبي.

ومنذ الأحد، دخل اتفاق لوقف لإطلاق النار في ليبيا حيز التنفيذ، استجابة لمبادرة تركية روسية.

وتشن قوات حفتر منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوماً متعثراً يهدف إلى السيطرة على العاصمة طرابلس مقر الحكومة، ما أجهض جهوداً كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

وتسعى ألمانيا بدعم من المنظمة الدولية لجمع الدول المعنية بالأزمة الليبية في مؤتمر دولي ببرلين يهدف إلى التوصل إلى حل سياسي.

المصدر: TRT عربي - وكالات