صور أولية لموقع الانفجار (TRT Arabi)

قال مصدر أمني عراقي إن 10 أشخاص على الأقل جُرحوا إثر انفجار قنبلة استهدفت زواراً شيعة في بغداد.

وأفاد مراسل TRT عربي بأن الانفجار المجهول وقع على جسر الأئمة المؤدي إلى مدينة الكاظمية، واستهدف زواراً عراقيين ليل الاثنين.

ولم يتأكد بعد ما إذا كان التفجير نجم عن انفجار قنبلة يدوية أم قنبلة هاون، حسب المراسل.

فيما لم ترد أنباء عن سقوط ضحايا حتى الآن.

وبينما شوهدت السيارات التابعة للقوات الأمنية وسيارات الإسعاف وهي تهرع إلى مكان الحادث، أسعف مواطنون الجرحى.

وحسب مراسل TRT عربي وقع الانفجار على جسر الأئمة الذي يقود إلى مدينة الكاظمية حيث يتوجه مئات من الزائرين لإحياء مناسبة دينية متعلقة بالإمام الكاظم. وبسبب حظر التجوال المفروض على المدينة فإن عدداً من المواطنين يسيرون مشياً على الأقدام لإحياء المناسبة الدينية بدلاً من ركوب السيارات.

وكانت وزارة الداخلية العراقية، أعلنت الإثنين، إحباط هجمات انتحارية كانت تستهدف زائرين شيعة خلال توجههم إلى منطقة الكاظمية شمالي العاصمة بغداد، لإحياء ذكرى وفاة الإمام الكاظم.

وقالت وكالة الاستخبارات التابعة لـ"الداخلية" في بيان إن قواتها "تمكنت من القبض على 3 إرهابيين جرى تجنيدهم وتهيئتهم لتنفيذ عملية إرهابية انتحارية لاستهداف زائري الإمام الكاظم".

وأشارت إلى أنه "جرت عملية القبض عليهم في بغداد".

وفي 25 من شهر رجب كل عام يحيى عشرات الآلاف من الزائرين الشيعة طقوس ذكرى وفاة الإمام الكاظم (سابع أئمة أهل البيت لدى الطائفة الشيعية).

ومن المنتظر أن تبلغ أعداد الوافدين على الكاظمية ذروتها الأربعاء، وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها قوات مشتركة من الجيش والشرطة.

وتتضمن الطقوس السير على الأقدام من مناطق بغداد المختلفة وبعض المحافظات القريبة باتجاه منطقة الكاظمية شمالي العاصمة حيث مرقد الإمام الكاظم.

وعلى مدى السنوات الماضية شهدت المناسبات الشيعية هجمات أغلبها انتحارية أوقعت قتلى وجرحى بالمئات، وغالباً ما تلقي السلطات باللوم في تلك الهجمات على تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.

إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً